هذا هو السبب المنطقي لغرق سفينة التيتانك الذي لا يعرفه معظم الأشخاص

 

 

تعتبر قصة غرق التايتانك هي واحدة من أفظع قصص تحطم السفن في التاريخ الإنساني التي شغلت عقول الكثيرين حتى بعد مرور 100 عام على غرقها. هذه السفينة كانت الأكثر ترفاً وتحصيناً في العالم في وقتها. فكيف تمكن مجرد جبل جليدي من اسقاط هذه السفينة الحصينة؟؟! إليكم بعض الافتراضات التي توضح أسباب أكثر منطقية لهذه الحادثة الغامضة.

 

 

وجود حريق كبير في خزان وقود التيتانك

 

الصحفي البريطاني سينان مولوني الذي انشغل بالتحقيق في أسرار غرق التيتانك لمدة 30 عاما، قام بفحص الصور الخاصة بالسفينة قبل أن تشرع في رحلتها، وقد افترض أن السبب في تحطم التيتانك هو اندلاع حريق كبير في خزان الوقود.

اندلع هذا الحريق قبل ان تبحر السفينة في رحلتها، وقد قام الطاقم بعدة محاولات غير مجدية لحل المشكلة في خلال أسابيع، واكتشف هذا الصحفي أن أصحاب وملاك التيتانك كانوا علي علم بهذا الحريق وحاولوا أن يحفظوا هذا السر عن الركاب. وقد ارتفعت درجة حرارة هيكل السفينة في هذا المكان إلى 1000 درجة وعندما اصطدمت التيتانك بالجبل الجليدي، استسلم له الهيكل الصلب وخلق فجوة كبيرة. وقد أكد الخبراء أن الحديد يفقد حوالي 75% من صلابته إذا تم تعرضه لمثل هذه الحرارة ويصبح هشاً ضعيفاً.

 

 

صندوق المناظير كان مغلق والمفتاح تُرِك على الشاطئ

 

قبل مغادرة التيتانك قرر مديري White Star Line تبديل المساعد الأول وهو “دافيد بلير” بـ “هنري ويلد” وذلك لخبرته الواسعة في مجال السفن الخاصة بالركاب، ومع ذلك فقد غفل دافيد عن إعطاء هنري المفاتيح الخاصة بصندوق المناظير. بالطبع تمتلك التيتانك نقاط المراقبة الخاصة بها ولكن بدون المناظير سوف يضطرون إلى الاعتماد على عينهم المجردة فقط، لذلك كان من الطبيعي رؤية الجبل الجليدي في وقت متأخر.

 

 

بعض العوامل الأخرى التي قد أثرت على تلك المأساة

 

لم يكن القمر ساطعاً في تلك الليلة لكي يسمح بالإضاءة الكافية التي تساعد على رؤية الجبل الجليدي، وربما لو كان القمر ساطعاً لكان الأمر أصبح يسيراً وساعد في رؤية الجبل بشكل مبكر.

على الرغم من وجود تحذيرات كثيرة وصلت إلى التيتانك من سفن أخرى، فلم تعير التيتانك هذا الإنذار اهتماماً ولم تقلل من سرعتها في الانجراف نحو نطاق الجبل الجليدي (قواعد السلامة في ذلك الوقت لم تكن تقتضي ذلك الأمر). لو كانت السفينة قللت من سرعتها لكانت أكثر قدرة بالطبع على المناورة وتجنب هذا الحادث الأليم.

 

هذه بعض الأسباب الخفية والأكثر منطقية لغرق هذه السفينة التي قالوا عنها أنها لا يمكن أن تغرق!

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.