5 أخطاء موجودة في أفلام ديزني تسللت عبر المونتاج دون أن يلاحظها أحد

 

 

عندما قرر والت ديزني (رجل الأعمال والمنتج والمخرج والسينارست وأخصائي الرسوم المتحركة الأمريكي) صناعة أفلام الرسوم المتحركة لأول مرة، لم يكن يهدف إلى تحقيق النجاح فقط بل أراد تجسيد جميع ردود الأفعال والمغامرات التي يحلم بها صناع السينما، فقد غيَّر مستقبل السينما للأبد. وفي الآونة الأخيرة يتم تعديل الرسومات والشخصيات عن طريق الحاسب الآلي لإحداث ثورة في مجال الرسوم المتحركة وأصبح لا حدود للخيال. وبالرغم من المجهود المضنية في هذا المجال ولكن هذا لا يمنع من وجود بعض الأخطاء التي يقعون فيها دون دراية. لذلك قمنا بتجميع لكم بعض المشاهد التي حدثت بها أخطاء ولكن كثيراً من المشاهدين لم يلاحظوها بالرغم من نجاح تلك الأفلام.

 

1- فيلم العثور على نيمو (Finding Nemo)

 

نجح فيلم الرسوم المتحركة العثور على نيمو (Finding Nemo) بشكل مبهر وحصد أيضاً الكثير من المعجبين وهو فيلم من صناعة استوديوهات بيكسار الأمريكية للرسوم المتحركة، ولكن قد أخفقت الشركة في صناعة مشهد من الفيلم الذي تدور أحداثه حول بحث الأب وملاحقته لابنه (نيمو) السمكة المُلونة بعد فقدانه، حيث كان يوجد إهمال واضح لقوانين الفيزياء في مشهد هروب نيمو وأصدقائه من حوض الأسماك إلى ميناء سيدني وهم مازالوا متواجدون في أكياس بلاستيكية. وعندما ننظر للمشهد عن كثب سنلاحظ أن لا يجب أن تطفو الأكياس المليئة بالمياه المالحة على سطح المحيط بهذا الشكل، بل سوف تغطس الأكياس حتى تكون المياة بالداخل والخارج في نفس المستوى أو أقرب من الذي يعرضه الفيلم بكثير.

 

 

2- فيلم حكاية لعبة (Toy Story)

 

أثار فيلم (حكاية لعبة) الذي أنتجته شركة بيكسار ضجة كبيرة حين كشف عن مضمون وأحداث القصة والتي تدور حول لعبة على قيد الحياة يملكها صبي صغير، ولكن ليس هذا سبب الضجة بل السبب الرئيسي هو قدرة تلك اللعبة على تشكيل استراتيجيات معقدة لمعرفة متى يجب ضم لعبة جديدة لصفوفهم.
بدأ الفيلم مع مشهد الرقيب وجيشه من رجال الكشافة في حفلة عيد ميلاد أندي، وقد أخبر وودي وغيره من الألعاب الأخرى ما الذي تحويه الهدايا الجديدة، ولسوء الحظ كان هناك تضارب في المعلومات بشكل كبير، حيث استخدم الفريق الجزء الثاني من جهاز مراقبة الطفل والذي يكون بمثابة مرسل للأصوات فقط، أما فيما يخص الجزء الأول من الجهاز الذي يشمل الميكروفون فهو موجود بجانب سرير أندي، وهذا يعني أن جميع اللعب الأخرى غير قادرة على الاستماع إلى أي شيء.

 

 

3- فيلم وول-إي (Wall-E)

 

على ما يبدو، يُمكن أن يكون ترك إنسان آلي في عزلة لمدة سبعة قرون قد خلق واحدة من الشخصيات المعقدة، وفي قصة فيلم وول-إي، تم اخذ البشر إلى الفضاء البعيد تاركين ورائهم الملايين من شخصيات وول-إي، وتكون مهمتهم الأولى هي جمع وضغط القمامة التي تغطي كوكب الأرض، حتى يكون كوكب الأرض نظيف ومستعد لاستقبال البشر من جديد ولكن هناك مشكلة واحدة وهي أن وول-إي في الواقع لا يقوم بضغط القمامة، وبالرغم من ملء جسد وول-إي تماماً بالقمامة إلا أنه يقوم فقط بإنتاج مكعب كبير مثله مثل حجم وول-إي، فما الفائدة إذن!! فهو لا يخرج القمامة مطحونة ولا أصغر حجماً بل يخرجها بنفس الحجم الذي دخلت به!

 

 

4- فيلم طرزان

 

تحوي قصة طرزان الكثير من الخيال الواضح مثل الحيوانات التي تتحدث والإنسان الذي يتحرك ويُقاتل مثل القرود، ولكن ارتكب المستكشفون الإنجليزيون أكبر خطأ في الفيلم، حيث أنه عندما تم اكتشاف طرزان وعائلته من قِبل جين ووالدها فقد اعتقدوا أنه اكتشاف مهم جداً لكلاً من الملكة فيكتوريا وتشارلز داروين وحتى المؤلف روديارد كبلنغ. صحيح أن العقل المدبر لنظرية التطور ومؤلف “كتاب الأدغال” كانوا يريدون مقابلة طرازان، ولكن عندما توفي داروين عام 1882، كان كيبلينغ مجرد صبي يبلغ من العمر 17 عاماً يكتب في الصحف الهندية، وكان هذا قبل مضى عقد من نشر كتابه الشهير.

 

 

5- فيلم شركة المرعبين المحدودة (MONSTERS, INC.)

 

توجد مفارقة عجيبة في هذا الفيلم وهي أنه عندما كانت تضحك (بو) الصغيرة كانت الكهرباء تزيد بشكل هائل لدرجة أنها قد تضيئ مكان بالكامل في بعض المشاهد. لكن ما لم يلاحظه معظم الناس هو أن (بو) كانت تضحك معظم الفيلم دون أن يحدث أي تغير في التيار الكهربائي!

 

نرجو منكم أن تعطونا رأيكم في قائمتنا؟ وهل توجد أفلام ديزني أخرى مفضلة لديكم بها أخطاء ولم يتم ذكرها؟

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.