6 أشياء مقززة يفرزها الجسم لكنها تؤدي وظائف مهمة لا يعرفها الجميع

 

 

بالتأكيد ينتج الجسد أشياء نعتقد بأنها مقززة ولا نريد حتى أن نتطرق للحديث عنها لمجرد أنها مقززة، وما قد نغله هو أن الله خلق الجسد البشري بتكامل ومثالية شديدة فلا يوجد شيء أو مُكوّن بالجسم لا فائدة منه وأن الهدف الأول الذي يسع إليه جسدك هو أن يبقيك في صحة جيدة وعلى قيد الحياة، فنحن لا نطلب منك أن تُحب الأشياء المُقززة تلك ولكن نطلب منك أن تحترمها على أقل تقدير، فإن هدفها أن تبقيك صحياً. تعرف معنا على 6 أشياء نراها مُقززة في حين أن لها فوائدة جمة.

 

 

1- المخاط

 

قد تشعر بالاشمئزاز حين تُفكر في المخاط، ولكن كما يقول الدكتور مايكل جونز “إن المخاط كالزيت في المحرك، فبدونه لا يستطيع المحرك العمل”، فوظيفة المخاط ليست تزييت مجرى الهواء الخاص بك حتى تتمكن من التنفس فقط، ولكنه أيضاً له دور فعال بالجهاز الهضمي حتى يتمكن جسدك من تحويل الطعام إلى الطاقة في أسرع وقت ممكن، والمُدهش في الأمر أن الشخص العادي قد ينتج نصف جالون من المخاط يومياً!

 

 

2- البكتيريا

 

يعتقد الكثير من الناس أن البكتيريا هي شيء ضار وأنها مجرد مصدر للعديد من نزلات البرد والأمراض المختلفة، ولكن ما يغفله العديد هو أن أنواع من البكتيريا تكون مفيدة لنا وليس العكس، ففي الواقع، 15% من البكتيريا الموجودة في الجسم يُمكن اعتبارها ضارة، في حين أن 85% يكون هدفها فقط هو الحفاظ على صحتك، ويعتبر هذا هو السبب الرئيسي لاتجاه الكثير من الناس نحو استخدام منتجات تحتوي على البروبيوتيك (وهي متممات غذائية من البكتيريا الحية أو الخمائر).

 

 

3- شمع الأذن

 

يسعى الكثير من الأشخاص للتخلص من شمع الأذن باعتباره شيء مقزز ولا أحد يرغب في رؤيته، وما يغفله معظمنا عن شمع الأذن هو أنه يقوم بحماية قناة الأذن الحساسة من الغبار والأوساخ، وأنه يجف بشكل طبيعي ويسقط دون أن تلاحظ حتى، لذلك ما لم يخبرك الطبيب خلاف ذلك، فليس هناك سبب لإزالته بالأعواد القطنية، لأن هذه العادة قد تكون سبب في مشاكل كبيرة نحن في غنى عنها.

 

 

4- العرق

 

قد لا يكون العرق مثل الأشياء المقززة الأخرى، ولكن دور العرق هو الحفاظ على درجة حرارة الجسم المناسبة ليس فقط عندما نبذل مجهود، ولكن في أي وضع يتطلب جسدنا الترطيب، والجدير بالذكر هو أن العرق نفسه ليس السبب في الرائحة التي نشمها، ولكن الرائحة الكريهة تنتج من تفاعل العرق مع البكتيريا، لذلك فلا تسيء فهم العرق.

 

 

5- القيء

 

ستنظر للقيء بنظرة أخرى بعد قراءة أهميته، حيث يلجأ الجسد إلى القيء حين تدخل مادة سامة إلى الجسد، وكرد فعل وقائي يقوم الجسد بعملية القيء للتخلص من هذه المادة، لذلك فإن القيء في أغلب الأحيان يُنقذ حياتك.

 

 

6- البثور

 

ظهور البثور (الدمامل) على الجلد ليس أمراً محبباً بالطبع، ولكن الله يجعل الجلد يقوم بإنتاج تلك الدمامل وتحويل المنطقة المصابة إلى فقاعة مليئة بالهواء (وفي بعض الأحيان مليئة بمادة سائلة) لحماية منطقة حساسة من وضع خطير، ويُمكن أن يكون الحذاء القاسي أو الشمس أو حتى المواد الكاوية لها دور في ذلك، وقد تحتاج لتفريغ ما بداخلها من وقت لآخر باستخدام أدوات مُعقمة، لذلك راجع الطبيب إذا استمرت فترة من الوقت، ولكن كل ما تحتاج معرفته هو أن هذه الفقاعات تساعدك لاسترداد صحة الجلد بشكل أسرع، لذلك لا تغضب من وجودها فهي موجودة لحمايتك.

 

أعتقد أنك سوف تتوقف عن كُره هذه الأشياء وسوف تحمد الله على وجودها بسبب فوائدها الكبيرة لصحتك.

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع “عرب ميز” أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة “سوشيال تِك” لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.