تعلَّم كيفية فك القيود البلاستيكية التي يقيد بها الخاطفون ضحاياهم

 

 

يجب علينا جميعاً أن نتعلم فنون الدفاع عن النفس والحيَل الحياتية المختلفة التي قد تفيدنا في الأوقات الصعبة. فمثلاً نحن جميعاً مُعرضون للمخاطر بشكل يومي وبدلاً من أن نتجاهل المخاطر أو نزعم استحالة حدوثها، يجب أن نستعد لها وأن ندعوا الله أن يقينا شر الوقوع فيها لكن يجب دائماً أن نكون مستعدون لمواجهتها. من ضمن المواقف التي قد يتعرض لها أي شخص هي الخطف والتقييد، وسوف نحاول أن نجيب معكم على سؤال “كيف أتخلص من القيود إذا قام أحد بتقييدي؟ يجيب عن هذا السؤال “جيسون هانسون” وهو ضابط سابق في الCIA قد رأى الكثير أثناء عمله مما أعطاه خبرة واسعة بهذه الأمور، وبمجرد تركه لعمله في الوكالة، قام بتأليف كتاب يتحدث فيه عن المخاطر التي قد نتعرض لها ويعرض علينا مكائد الغش ويعلمنا كيف نكون جاهزين في مواجهة أي مفاجئات. وسوف يخبركم بنفسه كيف تتخلص من القيود التي يضعها الخاطفين حول يديك.

 

ابحث عن نقاط الضعف

 

إن أبسط الأشياء التي يجب أن تعلمها لكي تهرب من القيود البلاستيكية (التي غالبا تستخدم في تقييد اليدين) هي نقاط ضعفها:

  • أولاً: حجم الدائرة الثابت الذي لا يمكن أن يقل أو ينكمش عندما تحاول جاهداً التخلص من أو فك القيد. وهذا يعني أنه يمكنك أن تتخلص من هذا القيد عن طريق محاولة سحب يديك بهدوء ولكن يجب أن تكون يداك المقيدتان على بعضها البعض وأن يكون اتجاههما أمامك وليس خلف ظهرك.
  • ثانياً: عدم مقاومة القيد البلاستيكي للأحمال الشديدة. إذا كانت يداك مربوطتان فإن مهمتك الأساسية هي محاولة الضغط بشكل قوي. وطبقا لنصيحة هذا العميل، هذه هي نقطة الضعف التي يتوجب عليك أن تستغلها.

 

البدء في العمل

 

لكي نتخلص من هذه القيود عليك أن تقوم بهذه الخطوات على الترتيب:

  • خذ وضع الاستعداد: ضع يداك أمامك وابعدهما بقدر المستطاع، ثم ضم ساعديك بإحكام شديد، سيقوم ذلك بتوليد الضغط المناسب.
  • قم بتحريك القفل: عليك ان تدير القفل الصغير الذي يغلق القيد البلاستيكي بحيث يكون القفل بين يديك في المنتصف بقدر المستطاع.
  • قم بكسره: قم برفع يديك إلى مستوى رأسك وفي حركة سريعة للغاية قم بدفعهما للأسفل وإلى الجوانب وبذلك سوف يتم فتح القفل.
  • يمكنك أيضاً ضرب هذه الربطة بأي شيء (منضدة أو آلة حادة او بالركبة) وليس هناك داعٍ للقلق إذا لم تؤثر الضربة الأولى. ولكن هناك شيء عليك ضمانه لنجاح العملية وهو تركيز الثقل الحاد على منطقة واحدة.

 

يقول الخبراء أنه على الرغم من تعقيد العملية ولكن حتي الطفل الصغير يمكنه أن يتقن هذا الأمر بمنتهى السهولة، كما أن هذا الأسلوب ينجح تماماً مع اليدان المربوطتان بالشريط اللاصق، واذا كانت الدين مربوطتين خلف ظهرك فسوف يجعل هذا الأمر اكثر تعقيداً وعندها يجب أن تفكر في حيلة أخرى وفق ما هو متاح من حولك.

 

نأمل ألا تحتاجوا إلى هذه الطريقة على الإطلاق لكن يجب أن تعرفوها وأن تخبروا أحبابكم بها.

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع “عرب ميز” أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة “سوشيال تِك” لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.