10 خصال جسدية لا توجد إلا لدى أقل من 5% من الأشخاص، هل لديك إحداها؟

 

 

نحن جميعا مختلفون، ومع ذلك فإن عدداً قليلاً منا يمتلك ميزات نادرة تحدث لدى نسبة قليلة فقط من الناس، ولذلك سوف نعرض عليكم بعض الملامح الجسدية النادرة التي ستبهركم بكل تأكيد.

 

 

1- وجود العظام الكثيفة

 

اكتشف العلماء الطفرات التي تسبب الأمراض المصحوبة بهشاشة العظام وقاموا بدراسة الجين LRP5 (المسئول عن تمعدن العظام)، ومع ذلك فإنه قد تم اكتشاف نوع آخر من طفرة LRP5: فهو يعطي العظام كثافة فائقة حيث يكاد يكون من المستحيل أن يتعرض للكسر ويكون جلده أقل عرضة للشيخوخة، على الرغم من أن ذلك يبدو لطيفاً إلا أن هناك عيوب لهذا الأمر، حيث عندما يحتاج مريض مسن إلى تبديل مفصل تالف، فإن عظامه الكثيفة جداً لن تسمح للأطباء بالتدخل الجراحي بسهولة!

 

 

2- الدم “الذهبي”

 

إنه ليس ذهبي بالمعنى الحرفي، ولكن دم لديه ميزة فريدة من نوعها: حيث أنه لا يحتوي على مستضدات، ولقد تم اكتشاف هذه الميزة في عام 1961، ونحن نعلم حالياً بوجود حوالي 40 شخص دمائهم خالية من Rh، ويوجد 9 منهم من المانحين بشكل لا يُصدق لأن دمائهم مناسبة لأي مُتلقي.

 

 

3- العضلة الراحية الطويلة

 

يخبرنا العلماء أن هذه العضلات هي “إرث” من أسلافنا الذين كانوا يتسلقون الأشجار، ولمعرفة ما إذا كان لديك ذلك أم لا، ضع يدك على سطح مستو، ثم ألمس إصبعك الصغير بالإبهام، وارفعها قليلاً، فإذا رأيت رباطاً على معصمك، فأنت صاحب العضلة الراحية الطويلة، ولا تقلق إذا لم تكن لديك، فإنها عديمة الفائدة في الحياة الحديثة حيث أننا لا نتسلق الأشجار حالياً، أليس كذلك؟!

 

 

4- الكميرا الوراثية

 

وصفت الأساطير اليونانية القديمة الكميرا بأنه مخلوق ذو رأس وعنق أسد، وجذع ماعز، وذيل ثعبان. وإنسان الكاميرا هو عبارة عن خليط إضافي من الحمض النووي، ففي بعض الأحيان تظهر الأحماض النووية الإضافية في شكل “فسيفساء” الجلد أو تغاير اللون، ولكن في معظم الأحيان يعيشون هؤلاء الأشخاص دون أن يلاحظهم أحد، فالكميرا ليست مرضاً خطيراً، ولكنه يمكن أن يُسبب مشاكل عائلية، حيث كانت هناك حالة فقدت الأم تقريباً أطفالها لأن التحليل الجيني أظهر أنهما لا علاقة لهما ببعضهما من الناحية الوراثية.

 

 

5- خط الرموش المزدوج

 

هي ظاهرة وراثية نادرة تسمى “ديستيشياسيس”، وهو شيء في العادة لا يسبب أي إزعاج أو مشاكل لصاحبه. ومع ذلك، في بعض الحالات يُمكن أن يكون الصف الثاني من الرموش قريب جداً من الغشاء المخاطي للعين، مما يُسبب التهيج.

 

 

6- وجود ثقب بالقرب من الأذن

 

هذا هو الناسور الأذيني الخلقي، والذي يتشكل خلال نمو الجنين، ويحدث في حوالي 5% من الأشخاص، ويمكن أن يكون موجوداً على أحد الأذنين أو كليهما، ويمكن إزالته جراحياً، ويُمكن تركه أيضاً فهو ليس بشيء خطير.

 

 

7- وجود ضلوع إضافية

 

شوهدت الضلوع الإضافية في كثير من الأحيان لدى النساء، وتسمى هذه الأضلاع أيضاً بعنق الرحم، لأنها تقع في منطقة العمود الفقري العنقي، وتختلف أحجامها من أضلع صغيرة إلى أضلع كاملة النمو. وفي معظم الحالات لا يؤثر هذا الأمر على صحة ونشاط الشخص، ولكن في بعض الأحيان الأخرى قد تصل إلى أحجام كبيرة أكثر من اللازم وتسبب عدم الراحة.

 

 

8- القدرة على إدراك الألوان “غير المرئية”

 

وُجدت ميزة أخرى أكثر شيوعاً لدى النساء وهي رباعية الألوان: أي القدرة على التمييز بين درجات الألوان أفضل بكثير من الأشخاص العاديين، على سبيل المثال الهندباء (نبات)، نحن نصف لونه بالأصفر، أما الشخص رباعي الألوان سيرى مجموعة كاملة من الدرجات، وهذا الاختلاف ناتج عن طفرات في كروموسوم اكس، ويسمح هذا الاختلاف للناس أن يروا ما يصل إلى 99 مليون لون، في حين أن الشخص العادي لا يرى أكثر من مليون لون.

 

 

9- الحاجة القليلة للنوم

 

يُمكن لهؤلاء الأشخاص استعادة كامل قوتهم مرتين أسرع من معظمنا. هذه ميزة يُحسدون عليها بالطبع! فمن بين هؤلاء المحظوظين: مارغريت تاتشر، وسلفادور دالي، ونستون تشرشل، ونيكولا تيسلا. حيث وجد الباحثون أن الجين DEC2 هو طفرة موجودة في الأشخاص ذوي النوم القليل، وتوصل علماء من جامعة كاليفورنيا إلى استنتاج مفاده أن الأشخاص الذين لديهم طفرة DEC2 يمكن أن يؤدوا جميع المهام نفسها في وقت أقل.

 

 

10- استحالة نمو الكوليسترول

 

هناك مجموعة صغيرة للغاية من الناس محظوظين حيث يُمكنهم أن يأكلوا أي شيء تقريباً دون الحاجة إلى القلق حول الكوليسترول، وذلك قد يقل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 90%، والسبب أنهم لا يمتلكون نسخ عاملة كافية من الجين PCSK9، ولذلك قررت شركات الأدوية للاستفادة من هذا وبدأت في إنشاء دواء من شأنه أن يمنع PCSK9!!

 

هل لديك أي من هذه الظواهر؟

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع “عرب ميز” أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة “سوشيال تِك” لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.