أعراض الإصابة بسرطان المبيض والتي يجب أن تعرفيها للحذر منها

 

 

نرى الآن الكثير من الأشخاص مصابون بمرض السرطان، والمُلفت أنه قد انتشر كثيراً في الآونة الأخيرة والمخيف أيضاً أنه يعتبر واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم، فالسرطان هو المسئول عن 30% من إجمالي الوفيات في كندا وبالتالي فهو يحتل أعلى مرض أو سبب محتمل للوفاة!
وتشير الأبحاث وفقاً لجمعيات السرطان الكندية والأمريكية أن سرطان المبيض على وجه الخصوص هو المسئول عن إصابة 2800 حالة جديدة ووفاة 1750 حالة ذلك في كندا العام الماضي وإصابة 22,280 حالة جديدة ووفاة 14,240 حالة في الولايات المتحدة وذلك في عام 2016.

 

إذن دعونا نتعرف عن كثب ما هو سرطان المبيض؟

يحدث سرطان المبيض عندما تتطور خلايا المبيض وتصاب بالأورام والتي تصبح بعد ذلك أورام خبيثة، وهو يُعرف أيضاً باسم القاتل الصامت، وأطلقت عليه هذه التسمية بسبب عدم ظهور أعراض محددة تكشفه بالإضافة إلى صعوبة الكشف عنه من خلال الكشف العادي، ويعتبر هذا النوع من السرطان هو الأكثر شيوعاً عند النساء بعد انقطاع الطمث، وبالرغم من ذلك إلا أنك تجد المزيد والمزيد من الحالات تُصاب بهذا المرض وهن في الثلاثينات والأربعينات وربما أصغر من ذلك.

وقد أثبتت البحوث التي أجريت في المملكة المتحدة أنه إذا تم الكشف عن هذا المرض في وقت مبكر بما فيه الكفاية، فهذا سيزيد من فرص النجاة من هذا المرض. لذلك من المهم أن تولي اهتماماً لجسمك وإجراء فحوصات منتظمة مع طبيبك.

 

لنكن أكثر دقة، فإن مرض سرطان المبيض ليس صامتاً بل إنه هادئاً، حيث لا يوجد حتى الآن اختبار محدد يشير إلى الإصابة بسرطان المبيض من عدمه، فحتى اختبارات المسح لا تكشف عن الكيسات الخبيثة، واختبارات الدم CA125 من الممكن أن تعطي نتائج سلبية كاذبة.
وهناك مشكلة أخرى ألا وهي أن أعراض هذا المرض تتماثل كثيراً أعراض مع أمراض أخرى وغالباً ما يكون القولون العصبي (متلازمة القولون العصبي)، مما يجعل الشخص مصاب بالارتباك ولا يعطي أي انتباه للأورام في المرحلة المبكرة وقد لا يتم تشخيصها حتى المرحلة الثالثة، عندما تصبح كتل في البطن ومنطقة الحوض.

وقد كشفت الأبحاث الحديثة علامات وأعراض لمرحلة مبكرة من سرطان المبيض، ومن المهم كنساء أن نعطي المزيد من الاهتمام والفهم عندما توجد مثل هذه الأعراض.

 

4 أعراض قد تكون علامات على الإصابة بسرطان المبيض:

 

 

1- الانتفاخ المستمر

 

إذا شعرتِ أنكي تعانين من الانتفاخ دوماً (وخاصة لفترات أكثر من ثلاثة أسابيع)، ولم تكن تلك طبيعتك فهذا قد يكون علامة على وجود أورام سرطانية قد تشكلت وأنها تتزايد. لا تصابي بالهلع، فربما لا يكون الأمر كذلك، لكن يجب الاهتمام والفحص للتأكد من الأمر.

 

 

2- ألم في منطقة أسفل البطن والحوض

 

آخذة بعين الاعتبار جميع التشنجات الناتجة خلال فترة الحيض مثل الألم الموجود بأسفل المعدة، ومنطقة الحوض، وربما حتى أسفل الظهر، وعلى الرغم من تطابق آلام الحيض والألم الناتج عن مرض سرطان المبيض إلا أن الأخير قد يستمر لفترة تصل إلى ثلاثة أسابيع أو أكثر، وهذا العرض مهم جداً وخاصة قبل انقطاع طمث النساء لأنه غالباً ما يتم تشخيصه على أنه ألم فترة الحيض ليس إلا.

 

 

3- الإحساس بالامتلاء سريعاً وفقدان الشهية

 

إذا لاحظتِ وجود انخفاض حاد في الشهية لأكثر من ثلاثة أسابيع، فيجب عليكِ في هذه الحالة استشارة الطبيب، ذلك على الرغم من أنه يمكن أن يكون مجرد عرض ضمن قائمة طويلة الأعراض الناجمة عن أمراض المعدة والأمعاء، إلا أنه في بعض الأحيان قد يشير إلى السرطان.

 

 

4- زيادة الحاجة إلى التبول

 

عندما تشعرين أنك تودين الذهاب دوماً إلى المرحاض أكثر من عادتك على الرغم من عدم إجراء أي تعديل على كمية السوائل التي تتناولينها، فقد يكون هذا دليل على إصابتك بمراحل مبكرة من سرطان المبيض.

 

 

تعتبر هذه الأعراض بسيطة ولكن تكمن صعوبتها في أنها تتشابه جداً مع أعراض ناجمة عن أمراض الجهاز الهضمي، فإذا لاحظتِ إصابتك بأي منها فيجب أن تراقبي الأعراض لتعلمي مدتها ووتيرتها، وإذا لاحظتِ أنها تتكرر عل مدار ثلاثة أسابيع أو أكثر، ففي هذه الحالة يجب أن تناقشي مع الطبيب لتقومي بفحص المبايض

 

بعد قراءة ما سبق يجب أن نولي اهتمام بالغ لهذه الأعراض وأن نسمع لما يُخبرنا به جسدنا، ويجب أيضاً مشاركة هذه المعلومات مع الأصدقاء والأقارب حتى نستطيع اكتشاف هذا المرض مبكراً حتى نستطيع السيطرة عليه.

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.