بالصور: هكذا تخيل الأشخاص قديماً شكل المستقبل الذي نعيشه حالياً

 

دائماً ما يكون لدى الإنسان خيالاً واسعاً فيما يخص المستقبل والأشياء المجهولة. ولكن بعض الأشخاص يتخيلون أشياء غير منطقية والبعض الآخر يكون خياله في حدود المنطق. ونحن في زماننا هذا دائماً ما نتخيل شكل المستقبل بأنه سوف تكون الروبوتات مسيطرة على كل شيء وربما تحدث حرب بين جنس البشر وجنس الروبوتات وربما نتخيل المستقبل على أنه حروب وصراعات، فكل شخص يتخيل المستقبل من وجهة نظره سواء كانت منطقية أم لا. وبالمثل، قام أسلافنا في الماضي بتخيل شكل المستقبل الذي نعيشه وقاموا برسم بعض الصور لتخيلاتهم وتوقعاتهم بخصوص المستقبل. بعض هذه التخيلات قد حدثت بالفعل بشكل أو بآخر، والبعض الآخر لم يحدث بعد. ربما يحدث في المستقبل القريب أو لا يحدث على الإطلاق. سوف نترك لكم الحكم على هذه التوقعات ومقارنتها مع الوضع الحالي الذي نعيشه.

 

1- هذه الصورة توضح أنهم قد تخيلوا أنه في المستقبل سوف يتم نقل المعارف إلى الطلاب عن طريق معالجتها بجهاز ما وتقديمها للطلاب عبر سماعات الأذن.

 

2- يقوم الحلاقون بقص شعر زبائنهم باستخدام جهاز واحد يقوم بكل المهام. ألا يذكركم هذا بشيء معين؟!

 

3- سيارات التاكسي الطائرة التي تنقل الزبائن إلى أماكنهم. ربما نشاهد هذا الأمر في المستقبل القريب بإذن الله.

 

4- هذه السفينة الحربية مربوطة ببالون ضخم ليطير بها لتؤدي المهام القتالية من الجو. ذكرني هذا الأمر بأحد أفلام هوليود الشهيرة.

 

5- يقوم المزارعون بحصاد محاصيلهم بمجرد الجلوس في مكان ما والضغط على أزرار معينة لتقوم الآلات بالأمر.

 

6- تقوم ربة المنزل بالتنظيف بمساعدة جهاز يتولى مهمة التن؟يف بشكل أوتوماتيكي. أعتقد أن معظمنا لديه مكنسة بالكهرباء في منزله، أليس كذلك؟!

 

7- يسافر الناس تحت الماء عبر ربط السفينة بحوت عملاق. حسناً، نحن نقوم بهذا الأمر حالياً ولكن ليس بمساعدة الحوت وإنما باستخدام الغواصات.

 

8- يتم نقل البيوت عبر خطوط السكك الحديدية. أعتقد أن هذا قد حدث بالفعل حيث تم نقل مبنى في إحدى دول أوروبا بنفس التقنية.

 

9- يمكن للسُفُن أن تسير على قضبان السكك الحديدية.

 

10- يتم تثبيت سقف على المدينة ليحميها من العواصف والأمطار.

 

11- الاتصال بالفيديو رغم وجود مسافة بين الطرفين.

 

12- أرصفة متحركة يمكنها أن تنقل الأشخاص إلى جميع الاتجاهات. قد تكون هذه فكرة بدائية لمترو الأنفاق.

 

أي من هذه التخيلات قد تحقق في زمننا هذا برأيك؟

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع “عرب ميز” أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة “سوشيال تِك” لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.