هذا هو السر وراء ارتداء الجراحون اللون الأخضر أو الأزرق فقط أثناء إجراء العمليات الجراحية

 

 

هل تساءلت يوماً لماذا يرتدي الأطباء رداءات ذات اللون الأخضر أو اللون الأزرق في غرفة العمليات ولكنهم لا يرتدون أبداً اللون الأبيض؟ لقد تبين أن هذه الجزئية البسيطة للغاية لها تأثير قوي جداً في تحديد مدى نجاح العملية الجراحية!! لذلك قمنا باكتشاف سر لماذا يُعد لون ملابس الجراحين شيئاً مهماً للغاية؟!

 

في البداية، اعتاد الطاقم الطبي ارتداء الملابس البيضاء، حتى في يوم من الأيام بالتحديد في عام 1914 قرر طبيب ما التخلي عن هذا الزي التقليدي لصالح ارتداء الرداء ذو اللون الأخضر، ثم بعد ذلك للأزرق، وتكمن المشكلة في أن اللون الأبيض يُمكن أن يصيب الجراحون بالعمى لعدة لحظات وذلك عند تحول نظرهم من اللون الداكن (الدم) إلى ملابس زملائهم البيضاء، وهذا ما يحدث بالضبط عندما تذهب للخارج في فصل الشتاء وترى أشعة الشمس تنعكس من الثلوج البيضاء المتراكمة.

 

ولكن الكلام السابق يجيب فقط لماذا لا يُفضل ارتداء اللون الأبيض، أما السؤال عن أفضلية ارتداء اللون الأخضر أو الأزرق فلم يتم الإجابة عليه. أي أنهم يستطيعون ارتداء اللون الأرجواني أو الأصفر مثلاً، لم لا؟! ولكن الحقيقة هي أن اللون الأخضر والأزرق يختلفان عن اللون الأحمر وفقاً لطيف الضوء البصري، وخلال العملية يكون غالباً تركيز الجراح نحو اللون الأحمر دائماً.

 

وبسبب هذا، فإن ارتداء الملابس ذات الألوان الخضراء والزرقاء لا تساعد فقط على تحسين حدة البصر للجراحين، ولكنها أيضاً تجعلهم أكثر حساسية للدرجات المختلفة من اللون الأحمر، وبالتالي، فإنه سوف يساعدهم على إيلاء المزيد من الاهتمام إلى الفروق الدقيقة لأي قطع أو شق أمامهم، مما يقلل بشكل كبير من احتمالية حدوث الخطأ أثناء العملية، ولهذا السبب يرتدي الجراحون رداءات ذا لون أخضر أو أزرق.

 

هل كنت تعرف هذا السبب من قبل؟

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع “عرب ميز” أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة “سوشيال تِك” لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.