بالصور: أشخاص مروا بمواقف قد تجعلهم يعيدون النظر في اختياراتهم

 

 

لا شك أن الحياة لا تسير بوتيرة واحدة فهي عبارة عن صعود وهبوط ولا يمكن لأحد أن يعيش حياة مثالية من جميع الجوانب، لكن ما يمكن أن نجده هو شخص ذو كثير المواقف المرهقة في حياته، وشخص ذو مواقف عادية. والفارق الواضح أيضاً هو طريقة تعاملنا مع هذه المواقف الحياتية المتنوعة. يوجد بعض الأشخاص الذين يفسد يومهم أبسط تغير بسيط ممكن أن يقابلوه. هؤلاء بالطبع لن يستطيعوا الصمود أمام المواقف الحياتية المرهقة. سوف نعرض عليكم صوراً لبعض المواقف الحياتية المزعجة التي حدثت لبعض الأشخاص وربما جعلتهم يعيدون التفكير في طريقة حياتهم.

 

1- تخيل ما هو شعور الشخص الذي كان يجلس على هذا الكرسي والذي انكسر بهذا الشكل المخيف! كان الله في عونه.

 

2- يبدو أن الزوجة أرادت أن تلتقط صورة للزوج أثناء انتظار الرحلة الجوية لكن ملامح الزوج تحكي الكثير من التعب والإرهاق الذي صادفوه.

 

3- تخيل شعور صاحب هذا المنزل الذي الذي لم يكتفي الكلب بالتبرز على الأرضية، لكنه أيضاً نشر هذه الأوساخ في أرجاء المنزل عبر المكنسة المتحركة. شكراً جزيلاً !!

 

4- لا أعتقد أن هذا الشخص سوف يستطيع الوصول إلى المياه مهما حاول. أتمنى ألا يكون قد أُصيب بشكل بالغ!

 

5- كان الله في عون هذه الجدة التي ربما لن تسمح لهؤلاء الأطفال باللعب بهذه الدراجة النارية مرة أخرى.

 

6- هذا الشخص الذي يستمتع بتصوير الزهور لا يدري أنه بعد ثانية سوف يصدمه جسغريب لونه أخضر!

 

7- قال هذا الشخص أنه لا توجد في بيته ملعقة ولا شوكة، فقام باستخدام شماعة الملابس بدلاً منهما ليأكل بها. ربما قد حان الوقت ليشتري ملعقة حتى يأكل كباقي البشر!

 

8- تخيل أنك طالب ثانوية عامة وسوف تدخل الإمتحان بعد ساعة واكتشفت أن الآلة الحاسبة الخاصة بك تخرج نتائج مختلفة عن الآلة الحاسبة الخاصة بصديقك. عندها لن أقول إلا “كان الله في عونك”.

 

9- الأمر لا يقتصر على البشر، فحتى الحيوانات قد تندم على أفعالها.

 

هل صادفت مواقف مشابهة خلال يومك؟

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.