8 أشياء نستخدمها بشكل يومي لكنها أُنشئت في الأصل لأغراض أخرى غير التي نعرفها

 

اعتدنا على استخدام منتجات يومياً ولا نكاد نتخيل حياتنا بدون بعضها، ولكن هل تعلم أن هذه المنتجات لم يتم تصنيعها للغرض الذي نستخدمه الآن، ولكن تم تصنيعها من قبيل الصدفة، لذلك دعونا نلقي نظرة سرعية على 8 منتجات وكيف جاءت فكرة تصنيع كلاً منهما.

 

 

1. الكوكا كولا


قام الصيدلاني جون بيمبرتون (وهو من قدامى المحاربين في الحرب الأهلية الأمريكية) بعمل مزيج من جوزة الكولا(حيث تستخدم فاكهتها التي تحتوي على الكافيين أحيانا كعنصر منكهه للمشروبات) وأوراق نبات الكوكا (وهو نبات يُستخرج منه مادة الكوكايين ومركبات شبه قلوية أخرى)، وقدم هذا المزيج للجنود الذين اعتادوا اتخاذ المورفين لمقاومة جروحهم، ثم بعد ذلك قام بتحويله لمشروب غازي ولكن سرعان ما باع كل أسهمه، ومن هنا بدأ الملاك الجدد بإنتاج مشروب الكوكاكولا ولكن بعد استخلاص مادة الكوكايين منه.

 

 

2. الفستان الأسود

كان اللون الأسود يرمز إلى الحداد وكان يُرتدى لمدة سنتين تعبيراً عن الوفاء وذلك حتى العشرينات ولكن في عام 1926 حدث مالا توقعه حين ذاك، حيث قامت مجلة فوغ بنشر فستان أسود قصير من تصميم كوكو شانيل وأطلقوا عليه اسم “فورد شانيل”، وأول من أقدم على ارتداء مثل هذا الفستان هن بطلات الأفلام ثم بعد ذلك أصبح رداء شعبي في جميع أنحاء العالم. 

 

 

3. المشاية الكهربائية

تم إنشاء النموذج الأولي من المشاية الكهربائية من قِبل السير ويليام كوبيت في عام 1818 بهدف استغلال طاقة السجناء وقوة عضلاتهم في طحن الحبوب، وقام بجعلهم يتسلقون نوع من الدرج الذي لا نهاية له كما هو موضح بالصورة.

 

 

4. الكعب العالي

تعدد استخدام الكعب العالي قديماً ففي مصر القديمة كان الكعب العالي رمزاً لمن لهم شأن عالي بالدولة سواء كانوا رجالاً أو نساءً، كما أن هذه الأحذية كانت المفضلة من قِبل الجزارين لتجنب المشي في الدم، في حين استخدم فرسان الفرس الأحذية ذات الكعب العالي لمساعدتهم على الثبات على الخيل أثناء الرمي من وضعية الوقوف، أما في أوروبا وبالتحديد في القرون الوسطى، كان الكعب العالي امتياز للارستقراطية، وأصبح أكثر شعبية في وقت لاحق. وأخيراً وفي القرن العشرين، تم اختراع الكعب الطويل ذو الطرف المدبب الشهير.

 

 

5. الوسائد

كانت تستخدم الوسائد في بلاد الرافدين للأثرياء فقط بينما اعتاد استخدام المخدات الصلبة لحماية الشعر والوجه من البق والحشرات، وكان يُعتقد في الصين القديمة أن الوسائد اللينة عديمة الفائدة بينما المخدات الصلبة والمصنوعة من الخيزران أو اليشْب (اليشم أو الجاد) أو البورسلان أو الخشب أو البرونزية تحمي الشخص النائم من الشياطين والجان.

 

 

6. الفازلين

في منتصف القرن التاسع عشر كاد عمال حقول النفط يجنوا من المادة الشمعية التي تتراكم باستمرار داخل مضخات النفط، ولكن كان للكيميائي البريطاني روبرت تشيسيبروه نظرة أخرى حيث وجدها فرصة وقام بفحص هذه المادة الشمعية حتى وجد أن لها استخدامات عدة مفيدة، ومن ثم أصبح استخدام هذه المادة واسع للغاية بدءاً من علاج الجروح وحتى تنظيف السجاد.

 

 

7. الفياجرا

كان الطبيب فايزر يطور علاج لاضطراب القلب، ولكن حينما قام بتجربته عملياً على المرضى وجد أن هذا الدواء عديم الفائدة فيما يخص اضطرابات القلب ولكنه لاحظ شيئاً آخر غريب وهو زيادة تدفق الدم في منطقة الحوض بصورة كبيرة، مما أدى إلى استخدامه بالطرق المعروفة الآن.

 

 

8. الميكروويف

كان المهندس بيرسي سبنسر يقوم باختبار معدات الرادار ولاحظ أن موجات المايكرويف المنبعثة من الرادار النشط قد أذابت قالب الشيكولاتة الذي كان بجيبه، وهنا وجد المهندس بيرسي هذه فرصة رائعة ولذلك قام بوضع الذرة على الصمام المغناطيسي الإلكتروني أو المغناترون (هو صمام ينتج موجات صغرية) ثم لاحظ أنها بدأت بعمل الفقاعات على الفور. كان هذا حقا اكتشاف القرن!

 

 

9- أكياس الشاي

قام توماس سوليفان مستورد الشاي والقهوة في عام 1904 بوضع الشاي في أكياس حريرية لإضافة رونق خاص للشاي ومن ثم تقبل الناس هذا المنتج وأحبوه وبيع المزيد من الشاي ونجحت الفكرة.

 

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.