هل تنتابك نوبة عطس عند التعرض لضوء الشمس؟ هذا هو السر وراء هذه الظاهرة!!

 

إنه أمر غريب حقاً وهو أنه يوجد بعض الأشخاص الذين إذا تعرضوا للضوء الساطع ينتابهم نوبة عطس، وقد لاحظ ذلك الأمر طبيب عيون عندما وجد أن بعض الأشخاص بمجرد تسليط ضوء منظار العين على شبكية العين ينتابهم العطس، وتم إجراء العديد من الأبحاث بعد ذلك محاولة منهم تفسير هذه الظاهرة، وبالرغم من عدم استخلاصهم للأسباب الحقيقية وراء ذلك إلى أنهم خلصوا إلى أن 18 : 35% من السكان مصابون بالعطس الضوئي (أي شخص واحد من بين أربعة أشخاص) .

 

 

وقد قام الدكتور ديريك مولر مع مجموعة من الباحثين من جامعة ستانفورد بعمل دراسة على 1000 شخص حيث يقوم المشترك بإخبار الباحث هل تعرض للعطس الضوئي أم لا إثر تعرضه للضوء، ولقد قاموا بفحص الحمض النووي لهؤلاء الأشخاص، وكانت النتيجة هي ملاحظة أن الأشخاص التي انتابتهم نوبة عطس إثر تعرضهم لضوء الشمس، لديهم تغيّر في جزء محدد من الحمض النووي وهذا التغيّر مُطابق على كل العينة التي لديها نفس الظاهرة (وهذا التغير في الحمض النووي بالتحديد هو تحوّل نكليوتيد واحد من حمضهم النووي، أي نكليوتيد C عوضاً عن نكليوتيد T)، وما اكتشفوه أيضاً أن هذه الظاهرة تكون موروثة من أحد الأبوين لذلك قد يطلق عليه البعض التهيج الضوئي البصري الخاضع للهيمنة الصبغية الجسدية.

 

 

كما أضاف الدكتور مولر وفقاً لصحيفة الديلي ميل أن المخاط والرذاذ المنطلق نتيجة العطس يكون مُحمل بالفيروسات والميكروبات والتي قد تنقل الأمراض، فإذا كان الشخص يعيش في كهف (على سبيل المثال) فهذه ستكون بيئة مناسبة لتكاثر البكتيريا والفيروسات تلك أما إذا تعرض هذا الرذاذ لأشعة الشمس، فسرعان ما يجف نتيجة الحرارة كما أن الأشعة فوق البنفسجية ستقوم بتقليل خطر نقل الأمراض بشكل كبير، كما أن الدكتور مولر لا يعتقد بأن الأمر يتطور بطريقة كبيرة وذلك استناداً على نسبة 18: 35% لذلك فلا يوجد في الأمر شيء مُقلق.

 

 

فبالرغم من وجود هذه الظاهرة وإجراء العديد من الأبحاث لاكتشاف سببها إلى أنهم لم يجدوا سبباً قاطعاً لظهورها، فالبعض يُرجح كما ذكرنا أنها قد تكون وراثية أما البعض الآخر يُرجح أنه عند تعرض الشخص للضوء الساطع، يقوم عصب العين بالتضخم كرد فعل على الضوء المُسلط، ولأن فسيولوجياً عصب العين متواجد بالقرب من العصب المُسبب للعطس، فقد يكون عصب العين حين تضخمه يضغط على العصب المجاور الذي يُدعى العصب ثلاثي القوائم و لذلك يحدث عطس لا إرادي.

 

أياً كان السبب فلا داعي للخوف فإن الأمر طبيعي ولا تنسَ بأن تشارك هذه المعلومة والتي قد تكون جديدة على معظمنا.

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.