7 تغييرات إذا حدثت في جسم المرأة يجب ألا يتم إهمالها على الإطلاق

 

يتعرض جسم المرأة لكثير من التغيرات عبر مراحلها العمرية بدءاً من بلوغها وبداية الحيض لديها ثم بلوغاً للحمل والولادة، ولكن ما نتحدث عنه هنا ليس هذه التغيرات الطبيعية، بل تطرأ بعض التغيرات تكون بمثابة ناقوس خطر!! لذلك تحتاج كل سيدة بأن تعير اهتمامها إلى جسدها وما يُطلق من أعراض يُنذرها بما قد يحدث بداخله، فنحن نقدم بين أيديكِ سيدتي 7 أسئلة لتغييرات يجب أن تؤخذ بشكل جدي. 

 

 

1. هل توجد كتلة أو تورم في الثدي أو تحت الإبط؟

يجب أن تخضع كل سيدة فوق سن الثلاثين لفحص دوري لثدييها، وذلك حتى تلاحظ وجود أي تكتل أو تورم في ثديها أو تحت الإبط أو لأي شيء يطرأ على ثديها بطريقة مفاجأة، حيث يسهل علاج الأمراض عند اكتشافها في مرحلة مبكرة، وقد يكون ذلك التورم أو التكتل راجع لورم حميد أو خبيث، ففي كلا الحالتين يجب أن تذهب السيدة إلى الطبيب المختص حتى تطمئن.

 

 

2. هل تُصابين بالحمى والبرد بشكل متكرر؟

من منا لا يتعرض للإصابة بالحمى من الحين للآخر ولكن إذا تكرر الأمر عدة مرات في الشهر فهنا يجب أن تنتبهي عزيزتي لأنه قد يكون عرض واضح ناتج عن سوء التغذية أو قد يكون ناتج عن عدوى الجهاز البولي UTI والذي يحتاج إلى علاج خاص وأدوية متخصصة، فإذا لاحظتِ تكرار إصابتك بالحمى ومواصلة ارتفاع درجة حرارتك فيرجي في هذه الحالة التواصل مع الطبيب.

 

 

3. هل تعانين من آلام بالظهر يومياً؟

أصبح الجميع الآن يعاني من الآلام بالظهر فهي تنتج نتيجة العادات الخاطئة التي نمارسها مثل الجلوس في وضع خاطئ أو قد ترجع حتى إلى الحمل والوزن الزائد، ولكن ترك تلك الآلام بدون علاج قد يكون الأخطر لأنها قد تؤدي إلى ظهور مشاكل بعنق الرحم وبالتهاب الفقارات كما أنها قد تكون عائق بينك وبين ممارستك للأنشطة الرياضية، لذلك يجب ممارسة تمارين اليوجا والكثير من التمارين الرياضية التي تعزز من قوة عضلات ظهرك وبالتالي تحمي ظهرك وتحميكِ مستقبلياً.

 

 

4. هل تحوّل لون البول إلى الأصفر الداكن؟

قد يكون قلة تناولك للماء سبب في تغير لون البول الخاص بك وقد يكون أيضاً تناولك لبعض من الأدوية دور مؤثر في تغير لون البول، لذلك إذا استمر لون البول داكن (تحوّل لونه منه البني المحمر إلى البني ثم الأصفر الداكن) لفترة تتعدى الأسبوع بدون تناول أدوية تؤثر على لون البول ففي هذه الحالة يجب أن تذهبي لرؤية الطبيب لأنها قد تكون دليل على وجود عدوى أو وجود مشكلة بالكلى أو قد يكون رد فعل تحسسي لتناول طعام اعتدتِ تناوله الفترة السابقة بانتظام.

 

 

5. هل تعانين من الأرق؟

إذا كنتِ ممن يتجهون إلى السرير ولا ينامون بسهولة بالرغم من مرورك بيوم طويل للغاية وشاق ويستمر عقلك بالتفكير في كل شيء وتبقين مستيقظة حتى أوقات متأخرة من الليل فهذا عرض من أعراض القلق، ويجب أن تتخذي حذرك لأنك ستكونين بذلك عرضة للإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية أو ارتفاع الضغط والإصابة بداء السكري، فيجب أن  تبعدي عن كل ما هو مصدر قلق بالنسبة لكي وأيضاً تناول أغذية صحية من شأنها أن تعزز نومك هذا الإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية.

 

 

6. هل تلهثين من أقل مجهود؟

إذا كنتِ ممن يبذلون أقل مجهود ثم يلهثون بشدة بعد ذلك سواء كان هذا المجهود مرد طلوع الدرج أو المشي السريع، فأنتي يجب أن تنظري إلى حياتك فقد تكون حياتك مستقرة وخالية من بذل أي مجهود بدني ومن الممكن أن يكون السبب راجع إلى تناول الوجبات السريعة أو شرب الكثير من الشاي والقهوة والتدخين وقد يكون راجع لسبب مشاكل بالجهاز التنفسي كالربو، ولكن في العموم إذا لاحظتِ أنكي متعبة دوما وتلهثين من أقل مجهود فيجب استشارة الطبيب.

 

 

هل دورتك الشهرية غير منتظمة؟

عادة ما تكون الدورة الشهرية الطبيعية ما بين 21 إلى 35 يوماً ولكن قد تتعرض بعض النساء لأكثر من دورة شهرية خلال الشهر الواحد وقد لا يتعرض البعض الآخر للدور الشعرية خلال شهرين متتالين، فكلا الحالتين خطر وهو إنذار لوجود مشاكل بالتبويض والذي قد يكون دلالة على الإصابة بمتلازمة تكيس المبيض، والتي تدل على وجود بعض التكيسات الحميدة الموجودة حول المبيض، وإذا تُركت دون علا قد تكون سبباً للعقم (لا قدر الله) لذلك فإن العلامة الصحيحة هو نزول الدورة الشهرية شهرياً وأن تكون كمية الدم ولونه كما اعتدتيه.

 

استشيري طبيبك إذا ظهرت عليكِ أي من هذه التغيرات

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.