9 أساليب يخدعنا بها الأشخاص أثناء الحوار لتحويل الدفّة لصالحهم دون أن ندري

 

دائما ما يحاول الأشخاص الذين يتقنون فن التلاعب بعقولنا بجعلنا نقوم بفعل شيء ما من أجل مصلحتهم، فهم يقومون باستخدام مشاعرنا وتعاطفنا وإحساسنا بالذنب، أو يجعلونا نشعر بالشك والارتياب في أنفسنا. إليك بعض الطُرُق التي يستخدموها ضدنا لكي تأخذ حذرك منها ولا تقع فيها.

 

 

1- انت لم تفهم قصدي بعد

هو شخص ما يريد أن يصيبك الشك في ذاكرتك، ومن المعتاد بالنسبة له أن يقوم باتهامك بسوء الفهم، وهكذا يعتبر المتلاعب برئ بينما يكون الخطأ هو خطؤك.

 

2- أنك تبالغ

هي طريقة أخرى لجعلك تشك في نفسك، إذا كان هناك شيء ضروري بالنسبة لك، فهو مازال مهما بالنسبة لك، لا تسمح لنفسك بان تعتقد في شيء آخر لمجرد أن أحدهم قام بتشكيكك في نفسك.

 

3- أنت الذي تحتاج إلى هذا الأمر

بهذه الحيلة، يقوم المتلاعبين بمحاولة بيع شيء ما إليك. لا تجعلهم يمررون رغباتهم إليك على أنها رغباتك الخاصة، قم بسؤالهم مباشرة لماذا يقومون بفعل ذلك الأمر.

 

4- أنت سمين، نحيل، طويل، قصير، دعك من هذا، أنا أمزح

هي نكات حمقاء بشأن الخصوصيات التي تتعلق بالشخصية أو المظهر التي يمكنها أن تضعف ثقتك، وهذا هو ما يريده البعض لكي يتمكن منك.

 

5- أنت لا تهتم بمشكلاتي مطلقاً

تقال هذه الجملة دائما من شخص يريد ان يتغلب عليك، ومن الأرجح أنك قد قمت سابقا بمساعدتهم أكثر من مرة، اجعلهم يعلمون أن مشكلاتهم يجب أن يقوموا بحلها هم وليس أنت.

 

6- كل شيء يبدأ بعبارة “ولكن أنت…..”

ولكن أنتِ أم، ولكن أنت معلم، ولكن أنت ماهر، إلخ…، تُستخدم مثل هذه الجمل لكي تشعر بالذنب، والاجابة المثالية لذلك تكون مثل “نعم أنا معلم، ومعلم جيد أيضاً”.

 

7- أنت طيب للغاية، ماهر للغاية، كريم للغاية،…..

أولاً يأتي المديح وبعد ذلك يأتي الطلب، “انت تعلم الفرنسية بكل جيد، هل يمكنك أن تساعدني في هذه الترجمة”. تذكر جيداً، عليك فقط أن تساعد إذا أردت أنت ذلك الأمر وليس لأن أحدهم قد قام بالتلاعب بمشاعرك.

 

8- ليس هناك من يحبني

بعض الناس تتظاهر بأنها بائسة للحصول على تعاطفك، ولكن احذر، يمكنهم أن يستخدموا تلك الحيلة ضدك أيضاً.

 

9- سوف أكون منزعجاً من ذلك الأمر، ذلك الأمر سوف يجعلني حزيناً

بهذه العبارة يقوم المتلاعبون بتوصيل رسالة إليك وهي أنك تقوم بفعل شيء ما ولكن ليس هذا ما يريدونه، والإجابة المثالية هي مثلاً “إذا أردت أن تحزن، تفضل”.

 

لا تتركهم يخدعوك مرة أخرى.

 

عن مدير الموقع

محمد سيد مدير موقع "عرب ميز" أعمل مترجماً ومطوراً لمواقع الإنترنت ومؤسس شركة "سوشيال تِك" لإدارة مواقع الإنترنت والشبكات الإجتماعية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.