طريقة سحرية ستساعدك في التخلص من حصوات الكلى بدون تكلفة تُذكر

 

يوجد مرض شائع يصيب شريحة كبيرة من الأشخاص ألا وهو تكوّن حصوات الكلى. قبل أن نشرع في تقديم الحل لعلاج هذا المرض دعونا نتعرف عن هذا المرض وأسباب تكوّن تلك الحصوات لنستطيع التعامل مع المرض بشكل علمي.

 

عادة ما يشعر المريض المصاب بحصوات الكلى بألم شديد في الجانب السفلي من الظهر (وهو ما يسمى بالمغص الكلوي) وهنا تكون الحصوات قد تكوّنت في الحالب، ولكن ما لا يعلمه البعض أنه قد يُصاب بعض الأشخاص بحصوات الكلى دون الشعور بألم أو أية أعراض ويرجع هذا إلى تكوّن حصوات الكلى في الكلى، وأشارت الأبحاث إلى أن الرجال أكثر عُرضة للإصابة بحصوات الكلى عن النساء، أما أسباب تكوّن حصوات الكلى فهو يرجع إلى سببين أولهم زيادة في إفراز كمية من بعض المواد الصلبة مثل الكالسيوم والفوسفور والأكسالات (نوع من الأملاح) في البول، وثانياً فهو يرجع إلى قلة كمية البول بالإضافة إلى قلة كمية حمض الستريك والذي ينتج عن قلة شرب المياه، لذلك في الأساس يُنصح بتناول المياه بكثرة للحفاظ على نسبة الرطوبة في الجسم وللتخلص أيضاً من السموم الموجودة في الكلى، ويُرجى الإشارة أن أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بتكوّن تلك الحصوات هم مرضى النقرس ومن يعانون من زيادة الوزن ومن لديهم متلازمة سوء الامتصاص، وأيضاً من يفرطون في تناول المشروبات الغازية والأطعمة المليئة بالأملاح، بالإضافة للذين لديهم تاريخ وراثي من زيادة إفراز الكالسيوم في البول، حان الآن الوقت للتعرف على المُكوّن السحري والذي يستطيع مقاومة حصوات الكلى (كعلاج وقائي) بل والتخلص منها وهو حامض الستريك.


ما هي علاقة حامض الستريك بحصوات الكلى؟!!

تشير الدراسات والأبحاث أنه كلما زاد حمض الستريك (كما يُعرف بحمض الليمون أو ملح الليمون) في البول كلما قلت احتمالية إصابة هذا الشخص بمرض تكوّن الحصوات، حيث يرجع هذا إلى تأثير حمض الستريك في منع تكوّن الحصوات بل وإذابة الحصوات الصغيرة في بداية تكوّنها عن طريق تغليفها وبالتالي يعوق أي فرصة لزيادة حجمها أو دمجها بحصوات أخرى.

 

 ما هي الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من حمض الستريك:

عادة عندما يتم تشخيص المريض بأنه مُصاب بحوصات الكلى يتم إعطاؤه علاج يحتوي على نسبة كبيرة من حمض الستريك فبجانب أنه يكون مُكلف نوعاً ما يُعتبر دواء في الأول وفي الآخر وبما أنه متوفر في الكثير من الأطعمة إذن لماذا نلجأ للأدوية! حيث يُمكننا بدلاً من ذلك دمج الليمون داخل نظامنا الغذائي (على سبيل المثال)، والجدير بالذكر أن لحمض الستريك فوائد عدة أخرى بخلاف علاج حصوات الكلى فهو يُعزز امتصاص الكالسيوم بالنسبة للعظام، كما أنه يُحد من أعراض الزكام، ويعزّز صحّة فروة الرأس، ويحمي الشعر من التساقط، ويقضي على البثور الموجودة فيه، ومن الأطعمة التي يتواجد بها حمض الستريك وبكثرة هي الليمون (وهو بالطبع على رأس القائمة) والرمان والكرز و البطيخ والعنب والكرفس الإفرنجي والفاصوليا الحمراء وعنب الدب (نبات يتبع الفصيلة الخلنجية ويستعمل لأغراض طبية).


وللحصول على أفضل نتيجة تناول كوبان من عصير الليمون يومياً مرة في الصباح ومرة في المساء والمداومة لمدة شهر كامل على الأقل، وستلاحظ تحسن الجهاز الهضمي والقضاء على حصى الكلى، وكما ذكرنا أن تناول حمض الستريك له فوائد أخرى لذلك لن تندم على تجربة هذا العلاج.


نتمنى لكم دوام الصحة والعافية، لا تتردد في نشر المعلومة 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.