ما هو السن الطبيعي الذي يتعلم فيه الطفل الحبو والمشي والكلام؟!

 

متى تضع الأم مولودها تبدأ في التفكير حول متى سيستطيع مولودها الحبو ومتى سيستطيع المشي والتكلم؟! وغالباً ما تدور هذه الأسئلة في ذهن الأم مع مولودها الأول حيث لا يكون لديها أي خبرة مسبقة، ولكن لنكن واضحين، لا يوجد عُمر محدد لاكتساب الطفل لمهارة ما، فكل طفل مختلف عن الآخر وهذا يرجع لعدة أسباب منها عامل الوراثة ومنها مستوى الكالسيوم وفيتامين د في جسده (وهي فيتامينات في الجسم لها دور فعال في تقوية العظام – فيما يخص الحبو والمشي) وغيرها من العوامل الأخرى، فحتى الأم التي لديها أكثر من طفل لا تستطيع الجزم حول موعد حبو أو مشي أو تكلم طفلها، لذلك دعونا نجيب على هذه الأسئلة وسنضع بين أيديكن فترة تقريبية لكل مهارة من المهارات التي سبق الإشارة لها.

 

1. الزحف (الحبو)

 

عادة ما يبدأ الطفل الدوران حول الأثاث عند بلوغه من 9 إلى 10 أشهر، ولكن بطبيعة الحال سوف يتعلم الطفل التدحرج أولاً ثم ينتقل لمرحلة الجلوس ومن ثم يبدأ في اكتساب مهارة الزحف ثم المشي في نهاية المطاف، ويبدأ الطفل الصغير التدحرج عند بلوغه شهرين إلى ثلاثة أشهر، حيث يبدأ عملية التدحرج أولاً من البطن إلى الظهر ثم تتطور حتى يكتسب مهارة العودة إلى البطن ثانية وقد تستغرق هذه المهارة حتى بلوغه 5-6 أشهر، وتعتمد هذه المهارة على تطور عضلات الرقبة والذراع.
ومع بلوغ الطفل عُمر 5 أشهر يبدأ بالسيطرة قليلاً على الجزء العلوي من الجسم وبالتالي يستطيع الجلوس، وبمجرد اكتساب الطفل لمهارة التدحرج ومن ثم الجلوس فإنه يكون مُستعداً لاكتساب مهارة الزحف ما بين عُمر 6-10 أشهر، كما تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من أشكال الزحف منها محاولته للتحرك أثناء اتخاذه لوضعية الجلوس، أو الزحف باستخدام يد واحدة ورجل واحدة أثناء استلقاء الطفل على بطنه، وأخيراً الطريقة التقليدية للزحف والتي جميعنا نعلمها.

 

 

2- المشي

يتخذ الطفل خطواته الأولى عند بلوغه 9 إلى 12 شهراً، ولكن عند بلوغ من 14 إلى 15 شهر فإنه يكون قد اكتسب مهارة المشي، ولكن لا داعي للقلق إذا اتخذ طفلك وقتاً أطول من ذلك فبعض الأطفال قد يتأخرون حتى عُمر 16 أو 17 شهر، فالطفل خلال عامه الأول يكون مشغول بتطوير التوافق العضلي العصبي وأيضاً تنمية قوة عضلاته، أما الوقت الذي يجب فيه استشارة طبيب إذا كان الطفل لا يقف (مع دعم) عن عُمر 12 شهراً، أو أنه لا يستطيع المشي عن عُمر 18 شهر، أو أنه غير قادر على المشي بخطوات ثابتة عند بلوغه عُمر السنتين.

 

 

3. التكلم (التحدث)

 

تتطور المهارة الخاصة بالتكلم عن طريق إجراء المزيد والمزيد من المحادثات مع الطفل حتى يستطيع اكتساب اللغة، حيث يجب على الأم التحدث مع الطفل منذ ميلاده وكأنه شخص كبير يفهم جميع ما تقوله، فهذه الخطوة تُسرع من عملية التحدث من قِبل الأطفال كما أن منع التليفزيون خلال السنتين الأولى له دور فعال، لأن الطفل أثناء جلوسه أمام التليفزيون يكون مُجرد متلقي ولكن مكوثه مع العائلة وأشخاص أخر يجعله يتكلم حتى ولو بكلمات غير مفهومة في بادئ الأمر، ويبدأ الطفل في التفوه ببعض الكلمات مثل “غوووس” أو “سوووس” مع بلوغه عمر 2 إلى 3 أشهر، ولكن الضجيج الفعلي سيبدأ مع عُمر 4 أشهر مع بعض الأصوات مثل “ب” أو “م” (أي صوت ينتج عن ضم الشفتين مع بعضهم البعض) لذلك سوف يُصدر عن الطفل الكثير من “باه باه باه” أو “ماه ماه ماه”، وبمجرد تدرب الطفل أكثر على استخدام شفتيه ولسانه لتشكيل الأصوات سوف تظهر كلمات جديدة متنوعة أكثر مثل “با با تا بي بي” وهذا عند بلوغه من 6 إلى 7 أشهر، ولكن يجب على الأهل القلق إذا بلغ الطفل 15 شهر ولم ينطق بأية كلمة.

 

دعونا في نهاية الأمر نشير إلى أنه يجب على كل الأم عدم القلق عند تأخر طفلها عن بقية أطفال الأسرة، فلا يجب مقارنته مع أي طفل آخر لأنه كما ذكرنا من قبل كل طفل تكون لديه استعداداته الخاصة، ولكن يتوجب عليكِ القلق عزيزتي عندما يتعدى المُعدل الطبيعي. وليحفظ الله أطفالكم 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.