9 أشياء مخيفة يمكن أن تحدث إذا توقفت الأرض عن الدوران – اعرفها

 

الناس دائماً ما يفكرون بما يمكن أن يحدث لنا وللأرض في حالة حدوث كارثة (لا قدَّر الله) وهذا جزء من طبيعة الإنسان أنه قد يفكر في كوارث لم تحدث ومن غير المرجح حدوثها، وربما أخرجت هوليوود الكثير من الأفلام حول نهاية العالم لهذا السبب حيث إنها رأت اهتمام الناس بهذا الأمر ازداد الأمر سوءاً بخصوص الرعب لدى الناس من حدوث الكوارث. سوف نستعرض معكم ما الذي يمكن أن يحدث للكرة الأرضية إذا ما توقفت فجأة.

 

جميع الكائنات سوف تطير شرقاً بسرعة عالية

لا نلاحظ سرعة الدوران الضخمة للأرض, ولكن طبقاً لستين أودنوالد من وكالة الفضاء الأمريكية  “ناسا” أن كل شيء على سطح الأرض سوف يُمَزَّق ويطير شرقاً بسرعة عالية، ثم يهبط أرضاً في النهاية. وعند خط الإستواء، ستكون السرعة الكُبرى حوالي 1000 ميل في الساعة، بينما كلما اقتربنا إلى القطبين سيصل إلى 800 ميلا في الساعة.

 

حدوث موجات مد هائلة.

إن قوة الدفع سوف تجعل المياه في البحار والمحيطات تتحرك لتشكل موجات تسونامي قوية للغاية سوف تذهب شرقاً وتدمر المدن الساحلية.

 

ظهور الرياح القوية

سوف يستمر الغلاف الجوي في التحرك، وستجعله قوة الدفع يدور حول الكوكب – ربما عدة مرات.  وستكون سرعة تدفق الهواء هائلة: أكثر من 1100 ميلاً في الساعة.  ومن المحتمل أن تفقد الأرض جزءا من الغلاف الجوي لها أثناء ذلك.

 

  ستتجمع المياه على الأرض في محيطين، وستتشكل قارة جديدة.

بسبب قوة الطرد المركزي، تتجمع المياه في خط الإستواء. ومن شأن التوقف المفاجئ في دوران الأرض أن يعيد توزيع اليابسة والمياه لتشكل محيطين عظيمين على كلا القطبين. وسوف ترتفع الأرض على خط الإستواء وتصنع قارة عملاقة جديدة تغطي الكوكب بأكمله.

 

انفجارات بركانية وأعاصير وزلازل

إن القوة الحركية الضخمة للأرض وقوة الدفع ستهز الكوكب بأكمله.  ويمكن التنبؤ بنتيجة ما سيحدث من أعاصير قوية، وانفجارات بركانية، وزلازل مدمرة  في كل مكان.

 

ستتحول الأرض من مجسم أرضي إلى شكل كروي.

الأرض مسطحة قليلاً على القطبين ومنتفخة  في خط الاستواء نتيجة لحركة دورانها وفقاً لمحاضرة البروفسير/ إتيان غيس. وإذا توقف الكوكب، سوف يصبح شكله أكثر كروية.

 

نصف الكرة الأرضي سيصبح ساخناً كالصحراء في حين أن النصف الآخر سيكون بارداً مثل القارة القطبية

إذا استمرت الأرض في عمل دورة واحدة فقط حول الشمس، لن يكون نصفها ساخن فحسب، بل ومضاء مع أعلى درجات الحرارة في خط الإستواء.  ونصف الكرة الثاني سيصبح مملكة من الليل الأبدي مع برودة القطب الشمالي. ولوكالة ناسا رأي أنه إذا توقفت الأرض عن الدوران فسوف تكون مدة اليوم 6 أشهر تليها ليلة لها نفس المدة.

 

ليس هذا فحسب، لكن سوف يتأثر الكوكب من اختفاء الحقل المغناطيسي الموجود حوله الذي يحمينا من الأشعة الكونية، هذا بالإضافة إلى فقدان التجاذب الطبيعي بين الأرض والقمر والذي سيؤدي إلى وقوع القمر على كوكب الأرض 

 

هذه بالطبع مجرد افتراضات ونظريات لا يمكن إثباتها بشكل عملي لكنها قد تجيب على بعض الأسئلة التي تحير عقلك بهذا الشأن. نأمل أن يجنبنا الله حدوث أي نوع من الكوارث على هذا الكوكب.

 

عن Mostafa Mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.