7 من الخدع السينمائية التي خدعتنا بها هوليود في معظم أفلامها السينمائية ولم يلاحظها معظم الناس

 

الأفلام السينمائية الهادفة هي عالم رائع يسمح لنا بالغوص فيه ويساعدنا أن ننسى مشاكلنا ويعطينا فرصة لكي نريح أدمغتنا من عناء التفكير. ومن أجل عمل هذا العالم المثالي، يقوم صناع الأفلام ببذل أقصى جهد واستخدام عدد من الحيل التي تاعدهم على إخراج العمل السينمائي بأفضل شكل وبأقل تكاليف، وإليكم بعضاً من هذه الحيل.

 

الأسفلت المبتل دائماً

هل لاحظت أنه في المشاهد الليلية  دائماً ما تكون الطرق رطبة أو مبتلة، وكأنها تمطر؟ ذلك لأن الأسفلت الرطب يبدو أكثر جمالاً بالإضافة إلى أنه يعكس الضوء بشكل أفضل.

 

 

جمهور وهمي

في العديد من الأفلام، تتطلب إحدى المشاهد وجود حشد من الناس .وهذا مكلف جداً لميزانية الفيلم، لذلك يلجأ صناع السينما في كثير من الأحيان لاستخدام أساليب أخرى مثل التقاط صورة لمجموعة صغيرة من الناس وبمساعدة الكمبيوتر يجعل منها حشد كبير. وهناك طريقة أخرى ألا وهي استخدام تماثيل العرض، والتي استخدمت في كثير من الأفلام.

 

 

استخدام اللبن المجفف كمخدرات

بالطبع، لا أحد يعتقد أن الأدوية والمواد المخدرة المعروضة في الأفلام حقيقية.  وكقاعدة عامة في هوليوود يتم استخدام الحليب المجفف والفيتامينات أو السكر للقيام بهذه المهمة.

 

 

استخدام صوص الذرة كدم

لا توجد وصفة واحدة للدم المُستخدم في الأفلام، ولكن في معظم الأحيان يُستخدم شراب الذرة مع ألوان الطعام. وفي زمن أفلام الأبيض والأسود، استخدموا الشوكولاتة.

 

 

استخدام السجائر الخالية من النيكوتين

 

لا تُفاجأ إذا رأيت ممثلك المفضل، والذي يحرص على اتباع نمط حياة صحي، يدخن السجائر واحدة تلو الأخرى على الشاشة. هذا التدخين ليس حقيقياً لأنه يتم استخدام السجائر العشبية الخالية من النيكوتين.

 

 

المؤثرات الخاصة السينيمائية

للحفاظ على ميزانية الفيلم من أن تزيد بشكل ضخم، يبحث صناع الأفلام عن طرق أخرى لخلق بعض المؤثرات الخاصة غير المكلفة. على سبيل المثال،: إذا كانوا بحاجة إلى تفجير شيء باهظ الثمن فكثير منهم يستخدمون الكمبيوتر، ولكن في معظم الأحيان يستخدمون نسخ مصغرة  كناطحات السحاب والطائرات، وما إلى ذلك حيث تبدو أكثر قابلية للتصديق من تلك التي أُُنشئت بشكل مُصطنع عن طريق الكمبيوتر.

 

 

زجاج وهمي

بالتأكيد شاهدنا جميعاً في أفلام الأكشن والحركة البطل يقوم بالمرور عبر الزجاج أو يتكسر الزجاج عليه أو من حوله، ولعمل هذا الأمر دون تعريض الممثل للخطر يقومون باستخدام زجاج مصنوع من السكر حيث إنه لن يضر أي شخص بالإضافة إلى أنه يحاكي الزجاج الحقيقي أثناء التكسير. 

 

لا تتردد في نشر هذه المعلومات الجديدة مع أصدقاءك.

 

عن Mostafa Mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.