14 أداة تجسس اُستخدمت من قِبل المخابرات السرية حول العالم – شاهدها بالصور

 

عندما يتعلق الأمر بأفلام التجسس والعملاء السريين فيكون الأمر مختلفاً فنحن دائماً ما نهوى رؤية إمكانيات العملاء السريين سواء إمكانياتهم الجسمانية وتحملهم للألم أو أدواتهم الخاصة، وإذا كنت تعتقد أن ما ورد في هذه الأفلام مجرد سرد من خيال المؤلف فأنت مخطئ، فالكثير من تلك الأفلام تم استلهامها من وقائع حقيقية، وهذا ما أثبتته متاحف الجاسوسية حول العالم وهذا ما سنعرضه لكم 14 أداة تجسس اُستخدمت من قِبل المخابرات السرية حول العالم – شاهدهم بالصور.

 

1. ذراع اصطناعي مُزود ببندقية


تم إيجاد ذراع اصطناعي مُزود ببندقية في متحف التجسس في أوبرهاوزن، ألمانيا، ويطلق هذا الذراع الطلقات النارية بمجرد لكز العميل السري للعدو!

 

2. جذع الشجرة به جهاز بث


عندما تنظر إليه للوهلة الأولى قد تعتقد أنه مجرد جذع شجرة ولكن هذا ليس مجرد جذع شجرة ولكنه مُزود بجهاز تصنت، ولقد قامت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بتثبيته في ضواحي موسكو في أوائل السبعينيات. ومن الجدير بالذكر أن الجذع يعمل بالألواح الشمسية. ولكن في النهاية، وجدت المخابرات السوفيتية هذا الجهاز وأبطلته.

 

3. حشرة اليعسوب


استخدمت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية حشرة اليعسوب كجهاز تنصت وذلك لأول مرة في عام 1970، حيث كانت تستطيع تلك الحشرة الطيران على ارتفاع 650 قدم لمدة 60 ثانية، والجدير بالذكر أنه قد تجميع تلك الحشرة من قِبل صانعي الساعات المهرة.

 

4. أزياء وكالة المخابرات المركزية الأمريكية


إذا رأيت هذا الفستان وهذه الأكسسورات الجميلة على امرأة قد لا يُخيل لك أن هذه عميلة سرية وليست امرأة عادية وأنها تستطيع أن تسجل المحادثات وتلتقط الصور من خلال هذا المظهر الأنثوي الرائع لفستانها.

 

5. مسدس أحمر الشفاه


هذه أداة أخرى للعميلات الإناث ولكن هذه المرة تم ابتكارها من قِبل المخابرات السوفيتية، وهي عبارة عن أحمر شفاه به بندقية 4.5 ملم بالداخل!!

 

6. حافظة الماء المتفجرة


تحتوي حافظة المياه تلك على متفجرات، وكانت تُستخدم من قِبل مسئولي مخابرات الجيش الأمريكي في الفترة بين عامي 1942 و 1945.

 

7. زر كم القميص لتخبئة المعلومات السرية


تم ابتكار تلك الأزرار بواسطة المخابرات السوفيتية لتخزين الوثائق السرية للغاية، فهي تحتوي على مساحة خفية كما هو موضح بالصورة.

 

8. النظارات السامة


لم يتركوا شيئاً إلا استخدموه، فلقد استخدموا نظارات مُزودة برصاص السيانيد (وهي مادة سامة)، بالتأكيد كانت تُستخدم عندما يتعلق الأمر بكشف المعلومات السرية أو التعذيب… !

 

9. جهاز إرسال بكعب حذاء الجاسوس


عندما تنظر إلى هذا الحذاء تجده أنيقاً ولكن المخابرات لم تترك شيئاً إلا واستخدمته، فلقد استخدمت كعب الحذاء بمثابة جهاز إرسال، وهذا ما صنعته المخابرات السوفيتية، جهاز إرسال لتسجيل ورصد المحادثات، وقد استخدمته إدارة الأمن العام في جمهورية رومانيا الاشتراكية خلال فترة الستينيات إلى السبعينيات لمراقبة الدبلوماسيين الأمريكيين، وحدث هذا عندما طلب بعض الدبلوماسيين بعض الأحذية من الخارج، ولكن انتهز العملاء تلك الفرصة وقاموا بزرع أجهزة التجسس في كعب الحذاء، وحين اكتشف الدبلوماسيين إفشاء بعض المعلومات وقاموا بتفتيش مكاتبهم ولكنهم لم يجدوا شيئاً فلم يتوقعوا أنهم يحملون الأجهزة في أرجلهم!!!

 

10. قفاز مسدس


قد استخدم مكتب المخابرات البحرية هذا القفاز خلال الحرب الباردة، وذلك كخدعة لإخفاء المسدس من العدو، ولقد غطوه بملابس طويلة الأكمام، كما أنه يُنشط عن طريق ضرب قبضة اليد فقط!!

 

11. المظلة البلغارية


مُظلة تُستخدم لإطلاق النار على المنشقين، وهذا ما حدث مع الكاتب والمنشق الجورجي ماركوف الذي قُتل في لندن عام 1978، وحسب ما ورد عن أقواله أنه كان في محطة للحافلات وشعر بوخز في ساقه، وعندما استدار رأى رجل يحمل مظلة اعتذر وسار في اتجاه آخر، ولقد توفى ماركوف بعد وقوع تلك الحادثة بثلاث أيام، وبعد تشريح جثته وجدوا كبسولة معدنية صغيرة بها آثار من السيانيد في ساقه، وتجدر الإشارة إلى أن المخابرات السوفيتية هي من ابتكرت تلك المظلة.

 

12. خاتم لإخفاء الملفات الصغيرة للغاية


ابتكرت المخابرات السوفيتية خاتم لإخفاء الملفات الصغيرة للغاية سواء كانت تلك الملفات وثائق أو صور.

 

13. آلة تصوير في هيئة قلم


تم تصميم هذا القلم من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وهو يحتوي على كاميرا صغيرة لتسجيل كل ما يجري، وقد تم تصميم هذا القلم لإطلاق الكبسولات السامة في حالة كشف هوية العميل فإن القلم مُزود بحبوب سامة أيضاً، وقد أجرت وكالة المخابرات المركزية بابتكار أدوات أخرى سرية كولاعة السجائر وسلسلة المفاتيح!!

 

14. كاميرا بساعة اليد


تسمح هذه الساعة الألمانية للعميل التقاط الصور من خلال التظاهر بأنه يتحقق من الوقت، ولقد تم تصنيعها من قِبل شركة ستينيك في عام 1949، وبدلاً من احتوائها على الفيلم المعتاد، فهي مُزودة بأقراص حساسة للضوء بقطر بوصة، ولكن العيب الرئيسي بها أن الشخص العادي لن يتمكن من تحميض تلك الصور، بل إنها تحتاج إلى متخصص.

 

اقرأ أيضاً: 6 جرائم قتل غامضة قُيدت ضد مجهول ولم يستطيعوا تفسيرها، هل تستطيع أن تحل لغز أي منها؟

إن الفضول يمتلكني حقاً كيف تبدو أدوات التجسس الحديثة؟ فربما نتعرف عليها بعد 20 عاماً من الآن، لا تنسَ أن تشاركنا ما هي أكثر أداة أثارت إعجابك ودهشتك 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.