6 أعراض تشير إلى احتمالية الإصابة بسرطان الكبد والتي تتطلب التعامل الفوري معها

يعتبر سرطان الكبد من الأمراض المتسترة التي تهاجم الجسم كالأفعى دون أن يدرك حتى الشخص بالإصابة به إلا بعد تقدم المرض ووصوله إلى مرحلة متأخرة، ويجب أن نذكر أن وظيفة الكبد في جسم الإنسان هي التصفية المتواصلة للدم المتدفق في الجسم، وأيضاً له دور رئيسي في تحويل المواد الغذائية والأدوية التي يتم امتصاصها في الجهاز الهضمي إلى مواد كيميائية جاهزة للاستعمال داخل الجسم، هذا بخلاف دوره المعروف وهو تنقية الجسم من السموم.

ونظراً لأن الكبد محطة رئيسية لتدفق الدم في الجسم لذلك تجده أكثر عُرضة للإصابة بمرض السرطان، وقد يتعرض الشخص للإصابة إما بمرض سرطان أولى (أي يتكون بداخل الكبد) أو بسرطان ثانوي (أي الخلايا المُسرطنة موجودة في مكانٍ آخر بجسم الإنسان ولكن العدوى أيضاً انتقلت للكبد – وهي الحالة الأكثر شيوعاً)، وفي الغالب تتشابه أعراضه مع كثير من أعراض الأمراض الأخرى التي تقابلنا في حياتنا اليومية ولكننا لا نُسدي لها أي اهتمام، لهذا وجب علينا أن نقوم بعرض 6 أعراض قد تكون مؤشراً للإصابة بسرطان الكبد، يجب معرفتها الآن:

 

1. فقدان الشهية

سرطان الكبد

لا يوجد عَرَض واضح يدل على الإصابة بمرض سرطان الكبد ولكن من إحدى أعراضه الثانوية هي فقدان الشهية غير المبررة، حيث تجد أن الأشخاص المصابون غالباً ما يشعرون بالشبع على الفور، وأن كمية الطعام أصبحت أقل بكثير عن المعتاد، أو بعبارة أخرى إن الطعام يجعلهم يشعرون بالمرض.

 

2. اضطرابات المعدة

هذا السرطان يهاجم البطن، لهذا تجد الألم أقوى في المنطقة العلوية تجاه اليمين حيث مكان الكبد، ويصاحب هذا الألم بعض الأعراض منها الغثيان والقيء وتورم البطن.

 

3. فقدان الوزن غير المبرر

سرطان الكبد

لا تشعر بالسعادة إذا كنت تفقد الوزن وأنت لا تبذل أي مجهود لتحقيق هذا الهدف، فأنت لا تقوم بإتباع حمية غذائية أو لا تقوم بممارسة بعض التمارين ولا يوجد سبب واضح لفقدان الوزن، فربما يدل هذا على وجود شيء خطير لهذا يُنصح بالذهاب والتشاور مع الطبيب.

 

4. ميل الجلد وصُلبة العين إلى الاصفرار

من وظائف الكبد المتعددة هي الانتهاء من خلايا الدم الحمراء القديمة، فعندما يكون هناك خلل فهنا تجد الكبد غير قادر على القيام بهذه المهمة بشكل صحيح، ولهذا تجد أن جسمك ستتراكم به الكثير من المواد الكيميائية التي تؤدي إلى إصابة كلاً من الجلد وصُلبة العين بالاصفرار، والمصطلح الطبي لهذا المرض هو اليرقان (والذي يدعى أيضاً الصفار وهو مرض ناجم عن تكون  كمية زائدة من صباغ  لونها بني- مائلة إلى الصفرة في الدم تُسمى “بيليروبين”، وتتراكم هذه الصباغ وتترسب في نسيج تحت الجلد وفي صُلبة العين).

 

5. تغيّر لون البراز (قد يميل إلى الأبيض)

سرطان الكبد

إذا لاحظت أن لون البراز أصبح لونه أبيض فهذا بالطبع لن يكون بسبب شيء أكلته مسبقاً ولكنه في الغالب متعلق بمشكلة في  الصفراء، فعُصارة المرارة أو العصارة الصفراوية هي المادة التي تنتجها الكبد وهي التي تعطي البراز لونه الطبيعي، ولهذا عندما توجد مشاكل بالكبد تجد أن لون البراز قد تغيّر بشكل ملحوظ.

 

6. الإصابة بمشاكل متعلقة بالهرمونات

يجب أن نذكر أن أورام الكبد لا تهاجم الكبد فقط، ولكن لديها القدرة على إنتاج هرمونات مختلفة والتي تستطيع التأثير على جميع أنحاء الجسم، وتشمل: الكوليسترول العالي، وارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم، وانخفاض نسبة السكر في الدم، وتعدد خلايا الدم الحمراء، كما أنه قد تكون الأعضاء التناسلية هدفاً لهذه الهرمونات أيضاً.

 

قد تريد أيضاً قراءة: 6 علامات تحذيرية يُرسلها الكبد ليُخبرك بأنه ممتلئ بالسموم فلا تهملها

وفي النهاية نريد أن نُخبرك أنه لا يتوجب عليك القلق إذا كنت تعاني من عَرَض أو اثنين مما سبق فتلك الأعراض تتشابه مع أمراض أخرى كثيرة والفيّصل في تحديد ما إذا كنت مُصاب أم لا هو زيارة الطبيب المختص وإجراء الفحوصات اللازمة. لا داعي للقلق مطلقاً وتذكر أنه كلما استطعت اكتشاف المرض بشكل مبكر سوف يساهم هذا في العلاج بشكل كبير. ونسأل الله أن يشفي كل مريض، وبالطبع إن أقل ما يُمكنك فعله للمساهمة في نشر الوعي هو مشاركة هذا المقال مع أصدقائك 🙂 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: