دراسة حديثة تثبت أن البويضة هي من تقوم باختيار الحيوان المنوي وليس العكس

 

Photo Credits: Brightside

تكونت لدينا معلومة بصورة مسلم بها بأن البويضة تتلقى الحيوانات المنوية ليحدث التخصيب ومن ثم يتكون الجنين، إن الأمر بسيط أليس كذلك؟ ولكن اتضح بعد إجراء المزيد من الأبحاث والتجارب أن البويضة تمتلك حرية الاختيار وهي في الواقع التي تختار الحيوان المنوي الذي سيقوم بتخصيبها!! أي أن عملية الإخصاب في واقع الأمر ليس غزواً ولكنه أشبه بعملية انجذاب بين البويضة والحيوان المنوي، فبعد إجراء الكثير من الأبحاث، ثَبُتَ أن البويضة تميل إلى جذب نوع معين من الحيوانات المنوية إذا ما أتيحت لها الفرصة، وهذا ما سنقدمه لكم اليوم باستفاضة، بأن البويضة تمتلك الحرية الخاصة حين يتعلق الأمر باختيار الحيوان المنوي الذي سيقوم بالتخصيب!!

 

الفكرة السائدة والمتعارف عليها أن التخصيب يحدث نتيجة سباق بين الحيوانات المنوية


نحن نعلم بأن التخصيب يحدث نتيجة عدة عوامل وأهمها هو وصول حيوان منوي قوي وسليم إلى البويضة قبل غيره، وأن التخصيب يحدث نتيجة أن جميع الحيوانات المنوية على استعداد، وأن البويضة في كامل صحّتها، وهنا يبدأ السباق! وكما تعلمنا في المدرسة، يتوجه ملايين الحيوانات المنوية نحو خلية بويضة واحدة، وعندما يلتقي X مع X، فينتج عن هذا التخصيب جنين نوعه فتاة، وعندما يلتقي X مع Y، فإن الجنين يكون صبي.

 

والآن دعونا نقلب الأمر رأساً على عقب لنرى نتائج اكتشافات التجارب الجديدة:

ترفض البويضة بأن تكون خاضعة، بل وإنها تلعب الدور المهيمن في اختيار شريكها من الحيوانات المنوية


لقد ذكرنا سابقاً لفظ سباق، ولكن في حقيقة الأمر إنه ليس بسباق عادل إذا كانت البويضة قد اختارت حيوانها المنوي بالفعل مسبقاً الذي ستسمح له باختراقها!
فهذا ما توصل إليه العالم الدكتور جوزيف نادو (هو العالم الرئيسي بالمختبر الوطني شمال غرب المحيط الهادئ وهو خبير معترف به دولياً في مجالات علم الوراثة والجينوميات والمعلوماتية الحيوية، وقد كان رائدًا في علم الجينوم المقارن (الجينات المقارنة)، وعلم الوراثة ونظم الدراسات لنماذج الفئران من أمراض البشر)، أن البويضة ليست خاضعة أو مطيعة ولكنها تلعب دوراً رئيسياً في عملية التكاثر، وهو ضد الفكرة الشائعة التي تشير إلى أن الحيوانات المنوية تتسابق نحو البويضة.

فكما أوضح المختبر الوطني شمال غرب المحيط الهادئ، إن البويضة هي التي تفضل الحيوانات المنوية محددة وهي من ترفض الآخرين، وهي أيضاً من تجعل الانتقاء الجنسي على المستوى الخلوي نفسه أكثر تعقيداً.

 

كيف تم تحدي قانون مندل؟


يعتبر جريجور مندل أول من وضع أساسيّات علم الوراثة، ومن قوانينه قانون الفصل (ويسمى أيضاً بقانون الميراث) وبموجبه يحمل أي فرد نسختين من كل جين لكل صفة، والخطوة التالية هي عملية “التسميد أو التوزيع العشوائي” والتي تنقسم فيها هذه الجينات عشوائياً إلى أمشاج تحمل نسخة واحدة فقط. ومع ذلك، تجاهلت الدراسات التي أُجريت مؤخراً هذا الاعتقاد تماماً.

فعندما أجرى الدكتور جوزيف نادو تجربتين منفصلتين فكانت نتائجهما تشيران إلى نظريات مختلفة، فكان هدف التجربة من وجهة نظره هو التوصل لنسب محددة يمكن التنبؤ بها لتوليفة الجينات في النسل والسلالة (استناداً إلى قوانين مندل). ومع ذلك، لم يستطع تحقيق ذلك.

كجزء من تجربته، أعطى لإناث الفئران جين عادي وجين آخر متحول، وكانت هذه الجينات تُزيد من فرص الإصابة بسرطان الخصية، وكان لدى الفئران الذكور جميع الجينات العادية، والنتيجة كانت في النهاية وفقاً لقانون مندل.

أما عند إجراء التجربة بطريقة مختلفة هذه المرة فلقد حصل على نتائج مختلفة أيضاً، حيث قد قام بإعطاء الفئران الذكور الجين السرطاني المتحول، في حين أن الإناث لديها جميع الجينات العادية، وكانت النتائج مدهشة للغاية فلقد لوحظ أن 27٪ فقط قد حصلوا على النسخة المتحولة، في حين أنه كان يتوقع أن تصل النسبة لـ 75%.

وبهذا يكون قد تم دحض جميع ما نعرفه حول الجينات العادية والمتحولة سواء في الأم أو في الأب، حيث أن النتائج مفادها بأن الإخصاب يحدث بصورة غير عشوائية وأنه توجد آلية تسمح للبيضة باختيار الحيوانات المنوية الطبيعية والعادية بدلاً من ذات الجين المتحور، وهو ما يسمونه من الناحية العلمية بـ “التخصيب المتحيز جينياً”.

 

ماذا يعني هذا؟


ماذا يعني هذا؟ هل هذه الحقيقة كانت موجودة من الأصل وأغفل عنها كبار العلماء؟

لقد قدم الدكتور نادو أسباب سهلت من الوصول إلى هذه النظرية حديثاً، وقد اعتقد أن هذه الأسباب لن تخرج عن السببين التالين:
1. تنطوي الجاذبية التي تحدث بين الحيوانات المنوية والبويضة إلى حد كبير على جزيء حمض الفوليك، ونتيجة لاختلاف التمثيل الغذائي لفيتامين (ب) أو حمض الفوليك في البويضة والحيوانات المنوية، فقد تكون هذه التغييرات هي العامل الحاسم لعملية جذب الحيوانات المنوية والبويضة.

2. قد تتواجد الحيوانات المنوية بالفعل في القناة التناسلية الأنثوية أثناء اتجاها نحو البويضة، وقد يتصادف في هذا الوقت عدم تطور ونضوج البويضة بالكامل، ونتيجة لهذا يكون هناك احتمال أن تؤثر البويضة على هذا الانقسام الخلوي، بحيث يمكن لجيناتها أيضاً أن تكون مناسبة تماماً للحيوانات المنوية.

 

وبالحديث عن التخصيب ننصحك بقراءة: يُمكنك تبكير موعد دورتك الشهرية الآن بأمان من خلال هذه الطرق

ألا تعتقد أن هذه المعلومات المدهشة يجب مشاركتها؟ فاعتقد بأنك أصبت بالاندهاش مثلي تماماً، شاركنا تعليقك ورأيك 🙂 .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: