10 من أشهر الأخطاء الهندسية العالمية والتي أدت لخسائر بالملايين

بالطبع لا أحد يستطيع إنكار دور المجال الهندسي في العالم وإنجازاته العظيمة، وبالتأكيد يتخلل تلك الإنجازات بعض الإخفاقات سواء سوء تقدير في الحسابات أو أي سبب آخر، مما ينتج عنه أحداث تضر حياة العديد من العمال والأبرياء، ناهيك عن الخسائر الاقتصادية التي أعقبت ذلك، وهنا سنقدم لكم أصعب الأخطاء الهندسية التي حدثت على مر العصور من خلال قائمة مرتبة ترتيباً زمنياً فلنتعرف عليها سوياً:

 

1. حريق السفينة البخارية SS Sultana بالقرب من مدينة ممفيس بولاية تنيسي في عام 1865


يعتبر حريق السفينة البخارية سلطانة من أشهر الأحداث البحرية سوءاً في تاريخ الولايات المتحدة، وبالرغم من ذلك فإنه لم يحصل على التغطية الإعلامية في ذلك الوقت وهذا السبب في عدم تذكره، وكان نتيجة تحميل القارب البخاري أكثر من اللازم، وأشار التحقيق إلى أن إحدى الغلايات الأربعة قد حدث بها تسريب قبل بضعة أيام من الحدث، وكان إصلاحها مشكوكاً فيه، كل هذه الأمور أسفرت عن فقدان حوالي 1500 : 1800 راكب من أصل 2300 راكب بالرغم من أن هذه السفينة كانت تضم معدات السلامة الأكثر تطوراً في تلك الأوقات.

 

2. فيضان جونستاون في ولاية بنسلفانيا عام 1889

الكوارث الهندسية

تم بناء سد ساوث فورك للتعامل مع الضغط الهائل الناتج من بحيرة كونيمو وهو كان مؤهل لذلك ولكنه كان يفتقر للصيانة وأدى هطول الأمطار الغزيرة عام 1889 بجانب ضغوط البحيرة إلى فشل السد في أداء مهامه مما نتج عنه فيضان، وبحسب ما ورد توفي 2209 شخصاً في “الفيضان العظيم في عام 1889”. علاوة على ذلك، بلغت الأضرار المقدرة للممتلكات حوالي 17 مليون دولار ، وهو مبلغ ضخم في ذلك الوقت، والجدير بالذكر أن جمعية الصليب الأحمر الأمريكية قامت بجمع تبرعات بحوالي 3.7 مليون دولار.

 

 3. وقوع جسر كيبيك في كندا مرتين (أول مرة في عام 1907 ومرة أخرى في عام 1916)


يعتبر جسر كيبيك القائم في كندا أكبر جسر كابولي في العالم، ولقد انهار الجسر أول مرة في 29 أغسطس 1907 وأثناء الانهيار كان العمال يعملون على ذراع الكابول، وأسفر الوقوع عن فقدان خمسة وخمسون شخصاً إما بسبب الغرق أو الحطام المتساقط، وبالفعل تفادى المهندسون الأخطاء السابقة ولكن جاء الحدث الثاني جراء وقوع الفجوة المركزية للجسر مما أسفر عن فقدان 13 عاملاً وذلك في عام 1916، وقُدرت التكلفة الإجمالية للأضرار الناجمة عن هاذين الحدثين بـ 22 مليون دولار.

 

4. غرق سفينة الركاب البريطانية الكبيرة تيتانيك في عام 1912

الكوارث الهندسية

كانت سفينة تيتانيك محط أنظار الجميع حتى قبل إبحارها، فلقد انكفأ على تصميمها وتشييدها أمهر المهندسين وأكثرهم خبرة وكانت سلامتها أمراً مفروغاً منه لذلك قاموا بتزويدها بـ 20 قارب نجاه فقط وهو بالكاد يكفي لنصف المسافرين على متنها، وجاءت المفاجأة بعد إبحارها بأربعة أيام حين اصطدمت السفينة بجبل جليدي مما أدى إلى تسرب المياه إلى السفينة وهذا ما أدى إلى غرقها واستطاع فقط 706 راكب من النجاة من أصل 2,223 راكب، وقُدرت الخسائر الاقتصادية بـ 7.5 مليون دولار، وبعد التحقيقات، خلصت الاستنتاجات إلى أن السفينة كانت مليئة بعيوب التصميم، فمن المفترض ألا يحدث للسفينة مثل هذا الكسر لمجرد اصطدامها بجبل جليدي إذا كان تم تصميمها بشكل أكثر دقة.

 

5. منطاد هيندنبورغ في عام 1937 وكان هذا الحدث بمثابة نهاية لرحلات المناطيد

اُعتبر منطاد هيندنبورغ الألماني من أكبر المناطيد التجارية على الإطلاق، كما أنه كان المنطاد الأكثر تقدماً من الناحية التكنولوجية في ذلك الوقت، وكان يبلغ حجمه ثلاثة أضعاف طائرة بوينج 747، كما أنه كان قادراً على السير بسرعة تبلغ 84 ميلاً في الساعة، ووقع الأمر في عام 1937 حين كان يحمل على متنه 97 راكباً ولقد قفز 62 راكباً على ارتفاع عشرات الأقدام من أجل سلامتهم وتمكنوا بالفعل من البقاء على قيد الحياة، وبعد التحقيق اتضح أن ما حدث كان نتيجة تسرب غاز الهيدروجين من خلايا الوقود التي تقترن بالأكسجين لتشكل خليط مشتعل.

 

6. كان وقوع جسر تكوما ناروس عام 1940 في واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية بمثابة حدث كبير لأنه كان ثالث أطول جسر معلق في العالم في ذلك الوقت وكان له تأثير قوي على علوم الهندسة


تم افتتاح ثالث أطول جسر معلق في العالم وهو جسر تكوما ناروس لحركة المرور في يوليو 1940، ولكن لسوء الحظ وأيضاً لسوء التقدير الهندسي ضربت المنطقة رياح قوية بسرعة 40 ميل في الساعة وذلك في 7 نوفمبر 1940 لتترك الجسر في حالة تذبذب بشكل كبير مما أسفر عن وقوعه، وبلغت الخسارة المقدرة عن هذا االحدث ب 6.4 مليون دولار، والآن تُعرض هذه القصة في كتب الفيزياء للاستفادة من الأخطاء السابقة.

 

7. فشل سد بانكيو في الصين في صد الأمطار في عام 1975

الكوارث الهندسية

تم بناء سد بانيكو في حوض نهر هواي في عام 1952، وكان الهدف من بنائه هو السيطرة على الفيضانات وبالفعل يستطيع هذا السد التصدي لـ 300 مليون متر مكعب من مياه الأمطار ولكن في عام 1975 هطلت الأمطار الغزيرة لتفوق إمكانيات السد وهو ما أدى إلى فقدان ما بين 171,000 إلى 230,000 شخص وفقاً للتقديرات ينما اضطر 11 مليون شخص آخر إلى الانتقال إلى مكان آخر، وبلغت الخسارة الاقتصادية حوالي 1.6 بليون دولار، وكان هذا الحدث نتيجة للعديد من العوامل بما في ذلك البناء غير الآمن، وسوء التصميم والصيانة، وإعصار نينا الذي عجل بالأمر.

 

8. انهيار فندق حياة ريجنسي في ولاية ميسوري عام 1981


وقع هذا الحدث في فندق حياة ريجنسي بعد مرور عام تقريباً من افتتاح الفندق، ففي ذلك الوقت أقام الفندق حفلاً وكان عدد الحضور يفوق الـ 1600 شخص. وسبب الأمر هو سقوط بعض الممرات وهو الشيء الذي كان يُميز الفندق من حيث التصميم، وأدى هذا إلى فقدان 114 شخصاً وإصابة 216 آخرين على الأقل. علاوة على ذلك، كانت خسارة الممتلكات الناجمة عن الأمر في حدود عدة ملايين من الدولارات، وعلى ما يبدو، لقد وجد المنشئون عيب في التصميم أثناء بناء الفندق، وقرروا إصلاحه بطريقة أدت إلى وجود ممرَيْن من الطابقين الثاني والرابع متجاورين، مما تسبب في تحميل مزدوج على سطح الأتريوم، وهناك بعض العيوب الأخرى التي اُكتشفت بعد التحقيق.

 

9. حدث بوبال أو يونيون كاربايد لعام ١٩٨٤ في مادهيا برادش، الهند

الكوارث الهندسية

وقع الحدث نتيجة انفـ ـجار في مصنع المبيدات الخاص لشركة يونيون كاربايد وذلك بعد منتصف الليل في 3 ديسمبر عام 1984. إن الأمر قد حدث نتيجة تسرب غاز الميثيل (عالي السمية) من المصنع عندما كان الناس نائمون، ونتج عن هذا التسرب فقدان الآلاف من الناس في غضون ساعات قليلة من الحدث. وبحسب ما ورد، أُصيب حوالي 558,000 شخص، من بينهم 3,900 كانوا يعانون من إصابات دائمة، وتكبد أصحاب شركة UCIL ما يزيد عن 520 مليون دولار، والأصعب أن آثار هذا الحدث لم تؤذِ فقط أناس هذه البلدة بل تعدى الأمر ليصيب حتى الجيل الثالث لبوبال، وكشفت التحقيقات أن خزان الغاز سرَّب أكثر من 40 طناً من الغازات السامة إلى مدينة بوبال.

 

10. تحطم مكوك الفضاء تشالنجر في عام 1986

احترق مكوك الفضاء تشالنجر التابع لناسا خلال رحلته العاشرة بعد 73 ثانية فقط من انطلاقه، وكان الطاقم يتكون من خمسة رواد فضاء واثنين من المتخصصين في الحمولة، ومع الأسف لم ينجو أحد من هذا الأمر، ولقد بدأ الأمر عندما فشل أحد المفاصل في الداعم الصار وخي الصلب (SRB) مباشرة عند الإقلاع، واستمرت عدة تحقيقات في أعقاب الحدث وكشف الباحثون أن اثنتين من الحلقات المطاطية التي صممت لفصل أقسام الصوا ريخ فشلت بسبب درجات الحرارة الباردة أثناء الإطلاق.

 

ربما تود أيضاً قراءة: 14 خطأ من أغلى الأخطاء التي اُرتُكبت على مر التاريخ وكلفت أصحابها الملايين والمليارات رغم سذاجتها

إن وظيفة كل فرد في المجتمع أياً كان نوعها تعتبر مهمة للغاية، وعدم إتقانها يؤدي إلى خسائر كبيرة ناهيك عن الخسائر المادية. بالطبع توجد نسبة خطأ بشري ولكن يجب أن يكون لهذا الخطأ حدود. لا تنسَ مشاركتنا تعليقك على هذا المقال 🙂 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: