بالصور: 9 أمثلة توضح كيفية تأثير طريقة حياتنا على أدمغتنا

 

يعتبر الدماغ البشري هو الجهاز الأكثر غموضاً في جسمنا، فبالرغم من محاولات العلماء لاكتشاف أسراره إلا أنه لا يزال يخفي المزيد والمزيد من الأسرار، وبالرغم من أن هذا العضو لم يصبح بعد كتاباً مفتوحاً بالنسبة لنا إلا أننا يجب أن نحافظ عليه لأن هذا ما ميزنا الله به عن سائر المخلوقات، وإليكم 9 عادات قد نفعلها دون أن ندري يكون لها تأثير سلبي على أدمغتنا.

 

1. عدم الأخذ القسط الكافي من النوم له تأثير سلبي على الذاكرة

لقد وجد العلماء من جامعة كاليفورنيا في بيركلي دليل مقنع على أن قلة النوم يُمكن أن يكون لها مردود سيء على الذاكرة وقد يصل التأثير إلى مرض الزهايمر، فعندما ينام المرء ليلة كاملة، تقوم خلايا الدماغ بإزالة المركبات السامة التي تُشكل خطراً على دماغنا، أما الشخص الذي لا يأخذ القسط الكافي من النوم فهو بذلك يُعرض خلايا دماغه للتدمير.


2. الوقوع تحت تأثير الضغط والتوتر يُدمر الدماغ

قد تصل عواقب الإجهاد المُزمن إلى انخفاض في الذاكرة، وأيضاً انخفاض في القدرة على التعلم، وضبط النفس. بالإضافة إلى ذلك، فإن الإجهاد يجعل الشخص يشعر بالقلق، والتوتر، وغالباً ما يُصبح هائجاً.

 

3. لدى الحب والكراهية الكثير من القواسم المشتركة

وجد العلماء البريطانيون أن الحب والكراهية تنشأ في مناطق دماغية متماثلة. ومع ذلك، على عكس الكراهية، فإن الحب يُقلل بشكل كبير من نشاط المناطق المسئولة عن التفكير المنطقي وإصدار الأحكام.


4. قلة شرب الماء لها تأثير على التركيز

تتكون أدمغتنا بما يقرب من 80٪ من المياه. لذلك، فإن فقدان السوائل (حتى ولو بحوالي 2٪) يُقلل من التركيز واليقظة ويؤدي إلى تدهور الذاكرة على المدى القصير والقدرات المعرفية الأخرى.


5. يُغير الحمل بنية الدماغ

أثبت العلماء أن الحمل يُقلل من كمية المادة الرمادية الموجودة في مناطق الدماغ والمسئولة عن الإدراك الاجتماعي والقدرة على فهم الآخرين، فينصب اهتمام المرأة الحامل إلى تعزيز الاتصال بينها وبين طفلها ومحاولة فهم احتياجات الطفل وملاحظة المخاطر الخارجية المحتملة التي قد تحيط بطفلها.


6. وفرة السكر في النظام الغذائي يؤثر بالسلب على الذاكرة ويقلل من القدرة على التعلم

وجود الفركتوز بوفرة في النظام الغذائي يُبطئ من نشاط الدماغ ويقلل من قدرته على التعلم، وتذكر المعلومات، والتركيز. ولذلك فإن السكر الزائد يُدمر التوصيلات العصبية في الدماغ، كما يؤكد العلماء أن السكر المُنتج صناعياً أكثر ضرراً بكثير (الذي يُضاف إلى المشروبات الغازية والمنكهات والصلصات وأغذية الأطفال). على عكس المنتجات التي تحتوي على الأحماض الدهنية أوميغا 3 (مثل الأسماك الدهنية، والمكسرات، وزيت السمك) فهي تستطيع التغلب على تلك المشاكل.


7. تتشابه مشاعر الأمومة ومشاعر الحب الرومانسي جداً

لقد لوحظ تشابه نشاط الدماغ بين مشاعر الأمومة ومشاعر العلاقات العاطفية، ففي حالة مشاعر العلاقات العاطفية يُنشط مناطق الدماغ المتعلقة بالإثارة الجنسية. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الشعور بالقلق والخوف ينخفض، بينما يتزايد الشعور بالنشوة، أما في حالة مشاعر الأمومة نجد المناطق المسئولة عن المودة في الدماغ تنشط بشكل ملحوظ.


8. يُحسن الرسم عمل الدماغ

أظهرت دراسة أن الرسم والتأمل في الأعمال الفنية يُحسن التفاعل بين مناطق الدماغ كما أنه يُبطئ ظهور الشيخوخة، واستند العلماء على عمل دراسة حول الأشخاص التي تتراوح أعمارهم بين 62 و 70 عاماً، لقد أخذ نصفهم دورة في تاريخ الفن، والنصف الآخر أخذ دورة في الرسم، وكانت النتائج أن المجموعة التي تلقت دورة بالفن لديها نتائج أقوى من نظيرتها التي تلقت دورة في تاريخ الفن.


9. يُمكن اعتبار القراءة بمثابة تدريب للدماغ

أثبت علماء أكسفورد أن عملية القراءة تُدرب القدرات المعرفية للدماغ، كما أنها تُنشط المناطق التي لا تستخدم في أوقات أخرى، ولقد فسروا ذلك بأن الدم يستطيع الوصول إلى مناطق الدماغ المسئولة عن التركيز والإدراك أثناء القراءة، والجدير بالذكر أن هذا التأثير لا يحدث عند مشاهدة التلفزيون أو لعب ألعاب الكمبيوتر.


إن نعمة العقل نعمة كبيرة أنعم الله علينا بها وببعض الإرشادات يُمكننا أن نحافظ على هذه النعمة بل ونستغلها أفضل استغلال، لا تنسوا مشاركة هذه المعلومات مع من يهمكم أمره 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.