+10 نصائح مهمة يجب أن تتبعها كل أم حتى تتعامل مع رضيعها بشكل صحيح

إن تجربة الأمومة ليست بالأمر الهين وبخاصة لمن هنَّ أمهات لأول مرة، فمهما قامت السيدة بالقراءة والتحضير لتلك المرحلة إلا أن الواقع يكون مختلف تماماً، ولأننا نقدر قلقك وتوترك في تلك المرحلة لهذا سنقدم لكِ عزيزتي ١٤ نصيحة ستسهل عليكِ التعامل مع صغيرك الغالي بكل تأكيد.

 

1. لا تضعي أي شيء غير ضروري على سرير الطفل

تتجاهل كثير من الأمهات نصيحة عدم وضع الأشياء الكثيرة على سرير الطفل مثل البطانيات واللعب المحشوة وما إلى ذلك وتبريرهم لهذا الأمر هو أن الطفل لا يستطيع حتى التحرك، وهذا ما أثبتته دراسة أُجريت على حوالي 4.500 أم جديدة، ولكن ما لا يعلموه أن هذا أمر خطير للغاية ويزيد من احتمال اختناق الطفل، ولهذا يُنصح بعدم وضع أي شيء ليس له مبرر على سرير الطفل فمن المؤكد أن الأمر لا يستحق المخاطرة، أليس كذلك؟!

 

2. استخدمي اسطوانة ورق التواليت لاختبار اللعب المناسبة لطفلك

بالرغم من أن جميع الألعاب يكون مُدون عليها السن المناسب، وأن الأطفال دون الـ 3 سنوات لا يُسمح لهم ببعض الألعاب إلا أن هذا لا يمنع أن تقومي بإعادة الفحص بنفسك للتأكد، فالفكرة هنا تكمن في استخدام اسطوانة ورق التواليت الفارغة ومحاولة وضع اللعبة بداخلها، فإذا وجدتيها تمر بداخل الاسطوانة بسهولة فهذا سيكون شأنها عندما يبتلعها الطفل عن طريق الخطأ لا قدر الله، لهذا فهي غير مناسبة.

 

3. لا تتركي طفلك من دون رقابة

غالباً مل تلجأ الأم إلى القيام بأعمال أخرى عند أخذ الطفل لغفوة، ولكن يجب أن تدركي أنه لا يجب ترك الطفل دون  رقابة حتى وإن كانت حركته قليلة، فقد تكون عواقب هذا الأمر خطيرة، وللتغلب على هذه المشكلة يُمكنك الاستعانة بجهاز مراقبة الطفل فهو جيد للغاية، ومتوفر منه إصدارين، الأول: يعمل بالصوت فقط، حيث تستطيعي سماع صوت رضيعك أينما ذهبتي، والثاني:  يتميز بالصوت والصورة لسماعه ورؤيته أينما تحركتي في حدود أمتار محدودة.

 

4. أخذ احتياطات الأمان لحماية طفلك

ينبغي أن يتم ذلك قبل وصول الطفل، حيث توجد العديد من الأشياء التي قد يضعها طفلك في فمه، أو قد توجد أشياء لها بعض الزوايا الحادة أيضاً، أو ربما أشياء قابلة للكسر. فيُفضل تجهيز المنزل للطفل القادم ومراعاة أنه فضولي للعالم الجديد وأنه لا يمتلك المعرفة بالخطر من حوله.

 

5. إدخال الطعام الصلب صنف واحد كل مرة

بمجرد بلوغ الرضيع 6 أشهر، تكون الأم متحمسة للغاية فرضيعها سيُجرب الطعام الصلب لأول مرة! ولكن يجب أن تعلمي أيتها الأم أن بعض الأطعمة قد تكون مُسببة للحساسية، ومن أكثر الأطعمة شيوعاً هو الحليب والبيض والفول السوداني والمكسرات والأسماك والمحار وفول الصويا والقمح. وبناء على هذا ينصح الأطباء بمحاولة تجربة صنف طعام واحد في كل مرة، وتقديم هذا الصنف لمدة 4 إلى 5 أيام، ثم محاولة طعام آخر. وبهذه الطريقة، سيبدأ الطفل أيضاً بتطوير حاسة التذوق لأنواع مختلفة من الطعام.

 

6. تحتاج الوجبات واللبن الصناعي إلى إعادة تسخينها بعناية وحرص

لا يُفضل على الإطلاق استخدام المايكروويف لتسخين أي شيء يدخل فم الطفل سواء كان لبن صناعي أو وجبة! ليس فقط بسبب الآثار الضارة المحتملة على الطعام ولكن أيضاً لأن التغير المفاجئ في درجة الحرارة يمكن أن يلحق الضرر بطفلك والتي قد تتمثل في حروق بالفم. وبالتالي فإن أفضل وسيلة لتسخين زجاجات الحليب هي وضعها في وعاء ملوء بالماء الساخن لبعض الوقت، ورج الزجاجة جيداً قبل التقديم، ولكن لا تنسي بأن تقومي بإنزال بعض القطرات على الجزء الخلفي من يدك للتأكد من درجة الحرارة قبل التقديم.

 

7. قواعد السرير الآمن

القاعدة الأولى: تتمثل هذه القاعدة في عدم الإفراط في تغطية الطفل بالعديد من الأغطية، حيث يحتاج الطفل بعد شهوره الأولى عدد أغطية مساوي لما تحتاجيه أنتِ.

القاعدة الثانية: أفضل وضعية لنوم الرضيع هي النوم على الظهر، وبمجرد أن يبدأ الطفل بالتحرك ستجدينه أوجد لنفسه الوضعية المريحة، ولكن قبل ذلك الحين، أي على الأقل حتى يبلغوا السنة الواحدة، فإن أفضل وضعية هي وضعية النوم على الظهر، وتجدر الإشارة إلى أن النوم على البطن قد يؤدي إلى الموت (لاقدَّر الله) نتيجة الاختناق.

 

8. إبقاء أرقام الطوارئ في متناول يديكِ

يجب أن تضعي جميع أرقام الهواتف التي قد تحتاجينها قي متناول يدك مثل رقم طبيب الأطفال وأقرب مستشفى وهكذا، فعند حدوث المشاكل لا قدر الله تُصاب الأم ومن حولها بالارتباك، وهذا يعتبر إجراء وقائي لتسهيل التصرف في هذه الحالة.

 

9. كوني حذرة عند اصطحاب طفلك أثناء قيادتك للسيارة

يجب عدم التحدث في الهاتف أثناء القيادة حتى لو كنتِ تستخدمين السماعات، فالحديث يُشوش التركيز بالطبع، وهذه القاعدة لمن يصطحبن أطفالهن وللجميع أيضاً، والقاعدة الثانية تتمثل في مقعد السيارة في حد ذاته، حيث يجب التأكد من تركيبه وتثبيته بطريقة صحيحة والتأكد من وضع حزام الأمان في وضع القفل وكل إجراءات الأمان الأخرى.

 

10. متابعة إعلانات استرجاع المنتجات الخاصة بالأطفال

من المهم أن تبقى حذرة بشأن المنتجات التي تستخدميها لطفلك، فالشركات الكبرى في كثير من الأحيان تقوم بإعلان عن استرجاع السلع التي تبيعها (وهي وسيلة تُمارس من قِبل كثير من الدول المتقدمة والشركات ذات السمعة الكبيرة؛ بهدف حماية المستهلك، وتكوين مصداقية بين المستهلك ومقدمي هذه السلع)، فقد يُذكر عيب في لعبة ما يودي بحياة طفلك أو يعرضه للخطر.

 

11. لا حرج في طلب تعلم الوضعية الصحيحة للرضاعة

الأيام الأولى من حياة الطفل ليست فقط غير مريحة بالنسبة له ولكن للأم كذلك، وأصعب شيء يقع على عاتق الأم هو إتمام عملية الرضاعة الطبيعية بالشكل الصحيح، فإذا لم يتم إتمامها بالشكل الصحيح فيصبح الرضيع في حالة بكاء مستمر نتيجة للجوع، وقد يُصاب بمرض اليرقان، وبالنسبة للأم قد يتطور الأمر لديها بحدوث التهابات شديدة، ولهذا لا حرج في طلب المساعدة الطبية لتعلم الوضعيات الصحيحة وكيفية التعامل مع الطفل وتكرار السؤال ولو حتى 100 مرة فأنتِ في تجربة جديدة بالنسبة لكي وبالطبع لن تكوني متمكنة  الأيام الأولى حتى تعتادي الأمر، وآخر حل تستطيعي اللجوء إليه هو استخدام حلمات الثدي الاصطناعية لمساعدتك على الرضاعة (كما بالصورة المرفقة).

 

12. محاولة تنظيم وقت نومك مع وقت نوم الطفل

إن أكثر ما يصيب الأم بالجنون خلال الأيام الأولى من الولادة (وقد يمتد الأمر للأشهر الأولى) هو عدم أخذ القسط الكافي من النوم، وهذا يؤدي إلى الإرهاق وفي الحالات الشديدة يمكن أن يؤدي إلى اكتئاب ما بعد الولادة، وللتأكد من أنكِ لن تقعي ضحية لذلك، حاولي قدر المستطاع أخذ قيلولة مع طفلك، والتغاضي عن أعباء المنزل غير المهمة فأنتِ في مرحلة انتقالية وطفلك يحتاج إليكِ.

 

13. نصائح لاستحمام الرضع

تخاف الكثير من الأمهات من فكرة تحميم الطفل وأنه سيُصاب بأذى، ولكن هذه العملية ستقومين بها عاجلاً أم آجلاً لا مفر منها مهما طلبتي المساعدة، ولكن كقاعدة هامة يجب أن تتذكريها هي إبقاء عينيك على الطفل في جميع الأوقات، لا تفكري حتى في تركه لوحده لثوان لجلب الملابس فقد يغرق لا قدَّر الله، كما أن جلد الطفل حساس ويتطلب درجة حرارة مناسبة، ولهذا تأكدي من فحص الماء بكوعك، وأخيراً احملي طفلك بإحكام في جميع الأوقات أثناء الاستحمام.

 

14. ثقي في غريزة الأمومة التي لديك

إن السيدات يُخلقن بغريزة الأمومة، لهذا لا تشعري بالخوف عند تعاملك مع الطفل، فأنتي أمه وقلبك سيدلك على الصواب على الدوام، ولكن هذا لا يمنعك من أخذ المشورة من الأمهات والأجداد فهم قد مروا بنفس المواقف من قبل، ولكن لا تشعري بالخوف على الدوام فسوف تعتادي على الآمر.

 

تعرفي أيضاَ على: ما هو السن الطبيعي الذي يتعلم فيه الطفل الحبو والمشي والكلام؟!

 

الأمومة هي تجربة في حد ذاتها، ويُمكنك جعلها مرحلة رائعة بإتباع الخطوات المذكورة أعلاه، ولهذا فإن كل أم تحتاج لتلك المعلومات لتستطيع التعامل مع الرضيع بكل سهولة لتمر تلك المرحلة بسلام، لهذا لا تبخلن بنشر تلك المعلومات مع صديقاتكن 🙂 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: