هذه هي أعراض نقص الزنك وكيفية تعويض نسبته من المصادر الطبيعية

يغفل الكثير عن أهمية معدن الزنك في أجسامنا فهو في الحقيقة معدن هام للعديد من الوظائف داخل الجسم، والمشكلة هي أنك قد لا تدرك مدى احتياجك من الزنك إلى أن تظهر على جسمك مشاكل وظيفية بسبب نقص الزنك في جسمك، ولهذا سنقدم لكم 7 إشارات مستترة يُرسلها جسمك كإشارة على نقص الزنك في نظامك الغذائي، بالإضافة إلى أفضل طريقة للحصول على المزيد منه.

 

أعراض نقص الزنك في الجسم:

1. ضعف وسقوط الشعر

إذا كنت قد لاحظت وجود شعر أكثر من المعتاد في الفرشاة بعد تمشيط شعرك، فقد يكون السبب هو نقص الزنك في جسمك، ولتعلم أن الرجل يكون أكثر عُرضة لنقص مستويات الزنك وهذا لا يمنع أن السيدات عُرضة للإصابة بنقصه أيضاً، فالزنك يعتبر عامل مساعد أساسي للإنزيمات، كما أنه يشارك في أنشطة وظيفية مهمة في بصيلات الشعر، وبدون الزنك، ستضعف الخلايا بفروة الرأس بشكل تلقائي مما يؤدي في نهاية المطاف إلى كسر الشعر أو سقوطه من الجذور، وقد يكون نقص الزنك مرتبط بقصور الغدة الدرقية، والذي يسبب أيضاً تساقط الشعر.

 

2. الإصابة بالأمراض بشكل متكرر

إذا وجدت نفسك أصبحت عُرضة أكثر للإصابة بالأمراض الشائعة مثل نزلات البرد والأنفلونزا، فقد يكون السبب أنك تعاني من نقص في الزنك دون أن تدري، حيث يلعب الزنك دوراً رئيسياً في مساعدة جهازك المناعي على محاربة البكتيريا والفيروسات، وأيضاً في تكوين الخلايا الضرورية والبروتينات والخلايا الليمفاوية، فوفقاً للمعهد الوطني للصحة، فإن “النقص الحاد في مستويات الزنك، ينتج عنها بالتبعية انخفاض في وظيفة المناعة، كما أن النقص المعتدل أو حتى الطفيف قد ينتج عنه ضعف في الخلايا البلعمية وكذلك الخلايا المتعادلة وأيضاً الخلايا الفاتكة الطبيعية (هي نوع من اللمفاويات السامة للخلايا التي تشكل مكون أساسي في الجهاز المناعي)، بالإضافة إلى ضعف النظام المتمم.

 

3. تفشي حب الشباب وعدم السيطرة عليه

إن الأسباب التي تُساهم في ظهور حب الشباب كثيرة، منها مثلاً البكتيريا، والهرمونات، وكذلك النظام الغذائي، وأيضاً سوء النظافة وفرط زيوت البشرة. ولكن هل تعلم أن نقص الزنك يمكن أن يسبب أيضاً ظهور حب الشباب؟ فمن وظائف الزنك الأساسية، تقليل الالتهاب وتنعيم البشرة، فوفقاً لدراسة أُجريت في تركيا، للمقارنة بين مستويات الزنك وظهور حب الشباب لدى المشاركين، كشفت النتائج أن الأشخاص المُصابون بالفعل بحب الشباب يعانون من نقص في مستوى الزنك، فكلما كان حب الشباب أكثر حدة، كلما دلّ ذلك على أن مستويات الزنك منخفضة بشكل أكبر.

 

4. فقدان الشهية

إذا لاحظت أن شهيتك تضعف وتقل أو أنك أصبحت لا تتذوق الطعام بشكل جيد كما اعتدت في الماضي، فقد تعاني من نقص في مستويات الزنك دون أن تعلم، فانخفاض مستويات هذا المعدن يؤثر أيضاً على حواس الجسم، مما قد يؤدي في نهاية المطاف إلى انخفاض الشهية. فوفقاً لشركة HealthStatus الواقعة في ولاية إنديانا، “لوحظ أن بعض الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي يفقدون الإحساس بالتذوق أيضاً، كما أن انخفاض مستويات الزنك يظهر لدى الأشخاص في صورة تحسس من الأطعمة وشذوذ في الروائح” كما أن انخفاض الزنك قد يُقلل من إنتاج حمض المعدة، مما ينتج عنه انخفاض الشهية.

 

5. سوء الرؤية الليلية

إذا لاحظت مؤخراً أن عينيك تستغرق وقتاً طويلاً للتكيف مع الظلام أو إذا كنت تعاني من العمى الليلي، فعليك الانتباه! فوفقاً لجمعية البصريات الأمريكية (AOA)، فإن الزنك يلعب دوراً حيوياً في جلب فيتامين أ من الكبد إلى الشبكية من أجل إنتاج الميلانين (وهو صباغ واقي في العينين)، وبدون عمل هذا المعدن كناقل لفيتامين أ، لن تتمكن العين من التكيّف في الظلام وبالتالي ستكون أكثر عرضة لأضرار أشعة الشمس، ومع ازدياد نقص مستوى الزنك في الجسم قد يتدهور الأمر ليصل إلى ظهور بقع أو حتى إعتام عدسة العين.

 

6. عدم النوم بشكل جيد في الليل

قد يؤثر نقص هذا المعدن على نوعية نومك وقد يصيبك بالأرق، فوجود مستويات كافية من الزنك في الدم قد يُقصر الوقت الذي تستغرقه حتى تغُط في النوم، وفي العموم يزيد من الوقت الإجمالي للنوم. بالإضافة إلى ضمان جودة النوم وكذلك كفاءته (الوقت الذي تقضيه نائماً في السرير).

 

7. التئام الجروح ببطء شديد

قد يتفاجئ بعض الأشخاص من عدم التئام الجروح بالرغم من مرور أكثر من أسبوع بعد الإصابة بها، وقد لا يعلمون أن السبب قد يكمن وراء نقص مستويات الزنك في الجسم، حيث توصلت دراسة نُشرت في  مجلة Nutrients لنتائج كانت مفادها أن “الزنك يلعب دوراً كبيراً في تنظيم جميع مراحل عملية التئام الجروح، بدءاً من ترميم وإصلاح الأغشية وتجلط الدم وحثّ آليات المناعة ومضادات الالتهاب على الدفاع، وحتى إعادة نسيج الأنسجة والأوعية وصولاً إلى تكوين الندبات. فبدون هذا المعدن لن تتمكن بشرتك من الخضوع لعملية الإصلاح، وستكون جروحك أكثر عُرضة للبكتيريا وللمزيد من الضرر.

 

مصادر الحصول على الزنك من خلال النظام الغذائي:

أهم شيء هو أن تعرف أنك لست بحاجة إلى الكثير من الزنك حتى تعمل وظائف جسمك بشكل صحيح، أنت بحاجة فقط إلى الكمية الصحيحة، ووفقاً لمايو كلينيك، فإن “الكمية اليومية الموصى بها من الزنك هي 8 ملغ للسيدات- وللحامل أو المُرضعة، فإن الكمية الموصي بها هي من 11 إلى 12 ملغ. أما عن الأطعمة الغنية بالزنك والتي يوصي بإدماجها في النظام الغذائي الخاص بك للحصول على هذا المعدن بشكل طبيعي:

  1. المحار
  2. اللحم الأحمر
  3. بذور اليقطين
  4. الدجاج
  5. المكسرات والحبوب الكاملة
  6. الفاصوليا والحبوب المدعمة
  7. الخ….. 

 

هل تمتلك المعلومات الكافية عن فيتامين ك؟ إذا كانت الإجابة لا، فإليك هذا الموضوع الهام: هذه هي مصادر الحصول على “فيتامين ك” وأهميته للجسم والاحتياطات الخاصة بتناوله

هل تعاني أية من الأعراض السابقة ولا تعلم سببها؟ شاركنا تعليقك في قسم التعليقات أدناه 🙂 .

المصدر: 1

error: