10 أفكار وصفوها بالمجنونة لكنها حققت نجاحاً غير عادياً وأرباحاً بالملايين لأصحابها

 

يقول البعض أنه يوجد رفيع للغاية بين العبقرية والجنون يكاد لا يُرى، فبعض الأفكار والاختراعات تبدو غريبة جداً في بادئ الأمر، لكنها بعد تنفيذها حظيت بنجاح منبهر، وهذا ما جمعناه لكم اليوم 11 فكرة لقيت نجاحاً رائعاً بالرغم من المشككين في نجاحها في بادئ الأمر.

 

11. أجهزة التلفزيون


تم اختراع فكرة انتقال الصور المتحركة لمسافات طويلة في أوائل القرن العشرين، ولكن ظهر التلفزيون بعد ذلك ببضعة عقود، ولكن لماذا؟ لأنه لم يكن هناك مستثمرون يعتقدون في النجاح التجاري لـ “صناديق تستطيع بث صور حية”. وفي عام 1926، كتب المخترع لي دي فورست: “في حين أن التلفزيون نظرياً وتقنياً قد يكون ممكناً، إلا إنه تجارياً ومالياً يعتبر مستحيلاً”!!

 

10. الهواتف المحمولة


لقد قامت فكرة الهاتف الخلوي استناداً إلى فكرة أقراص العسل، والتي اخترعها مارتن كوبر، وحين أخبر الناس فيما يجول بخاطره أخبروه بأن الفكرة لا تستحق المخاطرة. ومع ذلك، كانوا هم أول الأشخاص الذين اصطفوا أمام المتاجر للحصول عليه، وكانت إمكانيات هذا الجهاز محدودة فلقد كان يحوى ذاكرة لـ 30 رقم فقط، كما أنه كان يستطيع العمل لمدة ساعة، ويتطلب شحنه لمدة 10 ساعات.

 

9. الرموز التعبيرية


تم إنشاء الرموز التعبيرية في عام 1963 من قِبل الفنان الأمريكي هارفي بال، وقد تلقى 45 دولاراً فقط نظير اختراعه هذا، وبعد بضع سنوات، بدأ رجال الأعمال برنارد وموراي إسبان ببيع وترخيص “الرموز التعبيرية” الصفراء، التي جلبت أكثر من 50 مليون دولار.

 

8. الحواسيب الفائقة


كان غوراف خانا مولع بدراسة الثقوب السوداء (وهي منطقة في الفضاء ذات كثافة مهولة تفوق غالباً مليون كتلة شمسية، وتصل الجاذبية فيها إلى مقدار لا يستطيع الضوء الإفلات منها، ولهذا تسمى ثقباً أسوداً)، وهذا كان يتطلب بالطبع وجود مختبر ذو إمكانيات معقدة كالحواسيب الفائقة (وهو حاسوب ذو إمكانيات هائلة جداً يستخدم لمعالجة كم هائل جداً من البيانات وله القدرة على تخزين كم هائل جداً من البيانات)، ولكن واجه غوارف تلك المشكلة بفكرة مبتكرة للغاية، حيث قام بشراء 412 وحدة تحكم لـ (بلاي ستيشن 3) وهي بالطبع رخيصة جداً بالمقارنة بتكلفة الحاسوب الفائق، وقام بتثبيت نظام تشغيل آخر عليها، واتضح فيما بعد أن ما ابتكره كان أقوى وأكثر كفاءة من نظيره باهظ الثمن.

 

7. بلغت قيمة الصفحة الرئيسية مليون دولار!!


قرر طالب يُدعى “أليكس تيو”  في عام 2005 الانخراط في أي عمل لكسب المال لتعليمه، وحينها فكر في إطلاق موقع على شبكة الإنترنت، وعرض كل بكسل بتكلفة دولار واحد فقط، ويتيح لأي شخص شراء قسم من الموقع ونشر رابط صفحة الويب الخاصة به بكل سهولة، وفي أقل من 6 أشهر، استطاع أليكس الحصول على أكثر من 1 مليون دولار!!

 

6. مقهى القلوب المجروحة


ابتكر بعض رجال الأعمال من مقاطعة نانجيانغ الصينية فكرة جديدة وهي عمل مقهى مُخصص للقلوب التي تشعر بأسى حيث يُمكن لأي شخص المرور بهذا المقهى والتعبير عن جميع مشاعره دون الشعور بالخجل. وعندما عرضوا هذه الفكرة على الأشخاص المحيطين بهم أحبطوهم للغاية، ولكن بالرغم من ذلك نفذوا فكرتهم وتفاجئوا حين حظيت بإعجاب شديد حتى أصبح ذلك المقهى من أكثر المقاهي شعبية في المدينة، والآن يمكن العثور على نظيره في كل بلد.

 

5. شفاط العصير (الشاليمو)


وفقا للأسطورة، فإن المُصنعون قاموا باختراع الشاليموه لجذب انتباه الأطفال لشرب الحليب بدلاً من شرب الصودا، ولكن بالرغم من ذلك، لقي هذا الاختراع نجاح هائل بين الأطفال والبالغين على حد سواء، وتم تطويره فيما بعد لأشكال وأحجام عديدة.

 

4. طارة الهولا هوب

هل تخيلت في يوم من الأيام أنه يمكنك كسب الكثير من المال عن طريق إعادة اختراع العجلة؟!!! هذا ما أثبته ريتشارد كنير (مخترع طارة الجمباز) فعلى الرغم من أنه لم يتوقع أحد بنجاحه تجارياً، إلا إنه بعد شهر من انتهاء التجارب، اصطف الناس للحصول على هذه القطعة المستديرة من البلاستيك.

 

3. النمل الجرّاح


جاء أسلافنا بهذه الفكرة في الألفية الأولى قبل الميلاد. ففي ذلك الوقت، لم تكن هناك أدوات لخياطة الجروح، لذلك اُستخدم  النمل لهذه المهمة حيث يعمل على تثبيط حواف الجروح باستخدام فكيه، والمثير للدهشة، أن هذه التقنية الغريبة تم استخدامها حتى القرن السابع.

 

2. كرات بلاستيكية ضد التلوث، من الأقوى؟!!


كان خزان لوس أنجلِس معرضاً لخطر التلوث بشكل كبير، فضوء الشمس بالاشتراك مع الكلور والبروم يمكن أن يحوّل المياه من مياه عادية إلى مياه مسرطنة، ولقد اُتخذ قراراً غير عادياً وهو إلقاء كرات بلاستيكية عائمة لملء الخزان كله تقريباً، فهذه الكرات استطاعت منع ظهور الطحالب وارتفاع درجة حرارة المياه، وسرعان ما أصبحت المياه نظيفة مرة أخرى.

 

1. سبينر

سبينر هي لعبة ثلاثية الأجنحة تقوم بالدوران بشكل محوري حول نفسها، ويُعتقد بأنها تساعد على اكتساب الهدوء والتخلص من التوتر، وهي تعتبر اللعبة الأكثر حداثة لعام 2017، ولكن حين النظر إليها عن كثب تجد أنها مجرد نسخة مطورة من لعبة الطائرة الورقية، وبالرغم من ذلك نجد أنه قام 7 مليون شخص بمشاهدة الفيديو المخصص للعبة وذلك خلال أسبوع واحد فقط، كما أن إجمالي الأرباح تعدت المليارات من الدولارات.

 

تعرف على 10 مواقف احتيالية يقع معظمنا فريبسة لها وهذا هو التصرف الصحيح في مثل تلك المواقف

بعد قراءة ما سبق أرجو ألا تستخف بأي فكرة يُطلقها إليكم أولادكم، أو أي فكرة تجول بخاطركم فربما تكون هذه الفكرة الصغيرة، من وجهة نظرك، سبباً في إحداث طفرة في العالم، فكل شيء بدايته صغيرة فالأشجار بدايتها بذرة فقط!! لا تنتظر وقم بنشر هذه المعلومات فربما تكون سبباً في إلهام الآخرين 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.