9 أشياء يجب أن تتجنبها على متن الطائرة حتى تقلل الشعور بالتعب الجسدي أثناء الرحلة

 

من المعروف أن رحلات الطيران تكون مرهقة فأكثر لحظات مثيرة للقلق بسلام هي لحظات الإقلاع والهبوط، حيث يشعر جميع الركاب بضغط في الأذن ولكن يختلف حدة الضغط من شخص لآخر، ولهذا سنقدم لكم 9 نصائح يجب إتباعها على متن الطائرة حتى تُقلل من هذا الشعور المزعج لتسعد برحلة ممتعة، فقط تابعوا القراءة:

 

1. ارتداء العدسات اللاصقة

استخدام العين سواء للقراءة أو حتى لمجرد النظر عادة ما يجعلها أكثر عُرضة للجفاف، ومن المعروف أن الهواء الموجود داخل الطائرة جاف للغاية، فلهذا السبب يُفضل ارتداء النظارات بدلاً من العدسات اللاصقة لأن العدسات اللاصقة تُسبب جفاف العين بطبيعة الحال، كما يُنصح باستخدام قطرات العين من حين لآخر.


2. حيّل لوقف انسداد الأذان

تُصاب الأذن بالانسداد أثناء عملية الإقلاع والهبوط وذلك بسبب فرق ضغط الهواء، ويضع الشخص يديه على أذنيه كرد فعل طبيعي عند الشعور بهذا الانسداد ولكن هذه الوضعية لا تفيد على الإطلاق بل توجد بعض الطرق التي تُقلل ذلك الإحساس الغير مريح مثل:

♦ لحركات المص والبلع تأثير كالسحر في تقليل الشعور بانسداد الأذن، فيستطيع البالغون مضغ الحلوى أو العلكة لمحاكاة هذه الحركات، أما الأطفال فيُمكنهم شرب المياه باستخدام زجاجة (كما أن الرضاعة مهمة للغاية للأطفال الرضع في تلك المواقف).

♦ إغلاق وفتح الفم من آنٍ لآخر.

♦ التنفس عبر أذنيك: في بادئ الأمر حاول استنشاق الهواء ثم وضع أصابعك على أنفك ومحاولة غلق مخارج الهواء، ثم قم بالزفير بلطف وستلاحظ اندفاع الهواء إلى الأذن بدلاً من الأنف، وتجدر الإشارة أن هذه المحاولة لا يُفضل تجربتها ممن يعانوا من حساسية أو سيلان الأنف.

♦♦ إذا كانت أذنيك لا تزال مسدودة، فأنت في هذه الحالة تحتاج إلى زيارة الطبيب عند الوصول لمعرفة السبب وراء هذه الأعراض.

 

3. انسداد الأنف ورحلات الطيران

يضيف انسداد الأنف الكثير من الضغط إلى أذنيك. وبطبيعة الحال، لا أحد يطلب منك البقاء في المنزل لأنك مصاب بالبرد، ولكن في مثل هذه الحالات، تحتاج إلى اصطحاب بعض القطرات المُضيقة للأوعية (موصوفة من قِبل الطبيب) لاستخدامها قبل الإقلاع والهبوط، وتجدر الإشارة إلى أن التهاب الجيوب الأنفية والتهاب الفك العلوي خطير للغاية أثناء الرحلات الجوية، فإذا كنت لا تستطيع إلغاء الرحلة، ففي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب.

 

4. الجلوس بلا حراك

تكون حركة الدورة الدموية أثناء الرحلة بطيئة، وعدم الحركة لفترة طويلة من الوقت يزيد من خطر تخثر الدم، ولهذا يجب إتباع القواعد البسيطة التالية لتجنب المخاطر:

♦ حاول الوقوف، والمشي لمسافات قصيرة في ممر الطائرة بين الحين والآخر.

♦ ارتداء الملابس التي لا تقيد حركتك.

♦ خلع حذائك أثناء الرحلة.

♦ إذا كنت تعاني من مشاكل في الدورة الدموية، فاستخدم الجوارب الضاغطة والمُخصصة لهذا الغرض.

♦ كما يُمكنك عمل تمرين بسيط وهو رفع أصابع القدم والكعب وإنزالها كما هو مبين بالصورة.

 

5. شرب المشروبات الغازية

تعتبر الغازات ناتج آخر من تغيرات الضغط وتصيب الشخص بإحساس غير مريح للغاية، وتُحفز أيضاً المشروبات الغازية إنتاج الغازات أيضاً، ولهذا السبب يجب ألا تأكل أو تشرب أي منتجات تُزيد من انتفاخ البطن (كالخبز البني والفاصوليا والتفاح، وما إلى ذلك).


6. الجلوس بالمقاعد الخلفية إذا كنت مُصاب بدوار الحركة

يعرف الجميع القاعدة: إذا كنت مُصاب بدوار الحركة فلا يُفضل أن تجلس في المقعد الخلفي، فهذه القاعدة تعمل على جميع وسائل النقل، وبناء على هذا يُنصح باختيار المقاعد الأمامية أو المقاعد القريبة من جناح الطائرة، كما يُنصح بمراقبة ما تأكله قبل الرحلة بيوم حيث يجب ألا تأكل أي طعام مقلي أو دهني.


7. لمس الأشياء المحيطة دون أي سبب

تعتبر الطائرة بيئة عامرة بالكثير من البكتيريا، فلا تتم عملية التنظيف كل رحلة كما هو مُعتقد، لهذا السبب لا يجب أن تلمس أي شيء دون داعي فقد تكون تلك الأشياء مُحملة بالكثير من البكتيريا وتنتقل إلى يديك دون علم، ويُنصح بأخذ المناديل المُطهرة لتطهير اليد من وقتٍ لآخر.


8. استخدام أجهزة الهاتف على متن الطائرة

لدى جميع الهواتف التي نمتلكها خاصية “وضع الطيران”، ومع ذلك نرى بعض الأشخاص الذين يقومون بتشغيل الهاتف وتصفح الإنترنت أثناء رحلة الطيران، وما لا يعلموه أن إشارة الهاتف قد تؤدي إلى حدوث تداخل في الاتصالات اللاسلكية ونظام الملاحة الخاص بالطائرة وبناء على ذلك لن يتمكن الطيار من سماع المعلومات التي ينقلها مراقب الحركة، وكما نعلم أن أصعب اللحظات في رحلة الطيران هما لحظتي الإقلاع والهبوط، ولهذا يجب وضع الهاتف في وضعية الطيران وليس غلقه فحسب لأن الهاتف أثناء غلقه لا يزال يبحث عن شبكة، وتجدر الإشارة إلى أن تشغيل هاتفان أو ثلاثة سوف لا يكون لها تأثير خطير على اتصالات الطائرة ولكن عندما يتم تشغيل هواتف جميع الراكبين فهذا سيكون له تأثير خطير بالفعل، والأمر لن يستغرق منك ثوان لتبديل هاتفك إلى وضع الطيران.


9. استخدام سماعات الطائرة

بعض الطائرات تُوفر سماعات للرأس مع كل مقعد مُغلفة بكيس، فيظن الراكب أن هذه السماعات جديدة ومُخصصة له ولكن ما لا يعلمه أن هذه السماعات قد تم تنظيفها فقط وتغليفها مرة أخرى لتبدو في مثل هذه الهيئة، ولكن من الصعب تنظيف السماعات بشكل صحيح ولهذا فهي قد تكون ناقل للبكتيريا وبالتالي لا تعتبر نظيفة وآمنة ولذلك من الأفضل استخدام سماعات الرأس الخاصة بك.


نتمنى لكم رحلة ممتعة في المرة القادمة، ولكن لا تنسوا هذه المعلومات فهي ستجعل الرحلة أكثر راحة، ولا تنسوا مشاركة هذه المعلومات مع محبي الطيران 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.