3 أنواع من بقايا الطعام قد تضر صحتك إذا أكلتها، وهذه هي الطريقة الصحيحة لحفظها

 

من منا لا يلجأ إلى تناول الطعام المتبقي سواء أحببنا ذلك أم لم نحبه، فعادة ما نقوم بعمل وجبة طعام تزيد عن احتياجنا، وحتى لا نضطر إلى رمي الطعام نقوم بالاحتفاظ به في الثلاجة لليوم التالي، ولكن هل هذه العادة تعتبر من العادات الصحية أي بمعنى آخر هل يُمكن أن يكون لها تأثير ضار على صحتنا؟! هذا ما سنتحدث عنه في المقالة اليوم، حيث تشير وكالة معايير الأغذية إلى أن سر تناول الطعام الصحي يُختصر في أربعة كلمات تبدأ جميعها بحرف (C) وعند ترجمة تلك الكلمات نجدهم (الطهي حديثاَ، النظافة، التجميد، أن يكون مضاد لعوامل التلوث الأولية): وشرح تلك الكلمات على التوالي: حيث يجب أن يكون الطعام مطهواً حديثاً، ويحتوي على مكونات تم تنظيفها جيداً، وإذا تم اللجوء إلى الاحتفاظ به يجب أن يتم حفظه في الفريزر (المُبرد)، وأن نحتفظ بالطعام ضد عوامل التلوث الأولية وهذه القاعدة تنطبق على جميع الأطعمة وبالأخص اللحوم فهي تحتاج إلى الطهي جيداً لقتل البكتيريا الضارة الموجودة فيها، وحتى إذا قمت بإعادة تسخين الطعام لا تستخدم نفس الطبق مرتين، ولهذا الغرض سنعرض لكم 3 بقايا أطعمة لا يُفضل تناولهم، وإلا فقد تتعرض للأمراض.

 

1. يُمكن أن تُسبب بقايا الأرز الإسهال والقيء

إن أكثر طعام يتم إعادة تناوله هو الأرز، وعادة ما يتم تخزينه في الثلاجة خلال الليل، ولكن قد ذكرت وكالة المعايير الغذائية، أن الأرز غير المطبوخ بشكل صحيح يحتوي على جراثيم البكتيريا الضارة التي غالباً ما تعيش رغم عملية الطهي الأولية، ناهيك إذا لم يتم تخزين بقايا الأرز في درجة الحرارة المناسبة فهذه الجراثيم تتكاثر بسرعة وقد تؤدي إلى عسر الهضم ، وفي أسوأ الحالات، إلى الإسهال والقيء، كما أن الأرز لا يحتفظ بقيمته الغذائية بعد تسخينه فهذه الجراثيم هي في الواقع قادرة على البقاء على قيد الحياة بعد التعرض لدرجات حرارة الغلي الساخنة، ونتيجة لذلك فإن أفضل طريقة لتناول الأرز هو تناوله سخن ومطهو حديثاً، ولكن في حالة وجود بقايا الطعام يجب وضعه على الفور في الفريزر بعد ساعة من طهيه على الأكثر، فأكثر من ذلك سيكون عرضة لنمو هذه الجراثيم الخطرة.


 

2. قد تُسبب الخضروات المتبقية الصداع والإحساس بالتعب وغيرها من الأعراض

الاعتقاد السائد أن إعادة تسخين الخضروات الورقية يمكن أن يستنزف قيمتهم الغذائية وجعلها سامة، ولكن الحقيقة هي أن الطريقة التي يتم تخزين تلك الخضروات هي التي تحدد ما إذا كانت تناول هذه الخضروات صحي أم خطر، فوفقاً لمركز سلامة الأغذية يوصي بأنه يجب وضع الخضروات المتبقية على الفور في المبرد، ولكن في حال كنت لا تنوي استخدامها لمدة 12 ساعة أخرى، فمن الأفضل تجميدها، وهذا بسبب وجود مركب النترات في الخضروات مثل الكرفس والسبانخ والخس والشمندر، فهذه الخضروات عندما تُترك في درجة حرارة الغرفة يمكن أن تؤدي إلى العمل البكتيري مما يُسبب تراكم النترات، ومن المعروف أن تناول النترات يكون ضاراً للرضع والأطفال لأنه يمكن أن يؤدي إلى اضطراب في الدم وتشمل أعراضه التعب وضيق في التنفس والصداع.


 

3. لا تسخن الزيوت النباتية الزائدة لعمل طبق آخر

كم هو شائع استخدام الزيت الزائد لطهي طعام آخر وهذه الحالة تكثر بشدة عند قلي الأطعمة فعادة ما يتم استخدام نفس الزيت، ولكن ما لا تعلمه هو أن إعادة تسخين الزيوت النباتية قد يضعك في خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان. فوفقاً للدراسة، فإن التسخين المتكرر للزيوت المتعددة الغير المشبعة والتي تحتوي على حمض اللينوليك مثل زيت الذرة أو فول الصويا أو الكانولا أو عباد الشمس تُطلق مركب سام يمكن أن يؤدي إلى عدة اضطرابات صحية مثل مرض باركنسون (أو الشلل الأرتعاشي وهو اضطراب تنكسي في الجهاز العصبي المركزي الذي يؤثر بشكل رئيسي على الجهاز الحركي) ومرض الزهايمر ومرض هنتنغتون (وهو مرض عقلي وراثي يشابه تدهور مرحلي للحالة العقلية، بسبب موت خلايا في المخ) وأمراض الكبد.


نحن بالطبع نُشجع أكل الطعام المتبقي بدلاً من رميه، ولكن يجب أولاً أن نحتفظ به بالطريقة الصحيحة وفقاً للقاعدة ذات الأربع كلمات التي سبق وأن ذكرناها، ولكن من المفضل الابتعاد عن الثلاث أطعمة التي حددناها التي يتم تخزينها بطريقة خاطئة حتى لا نُعرض أنفسنا للمخاطر، لا تنسوا مشاركة هذه المعلومات 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.