6 أعضاء حيوية في جسم الإنسان لم نكن نعرف شيئاً عنها رغم دورها المهم لأجسادنا، تعرَّف عليها

 

يعتبر جسم الإنسان عالم آخر له قوانينه الخاصه به وأسراره الغريبة التي لا يعلمها إلا الله، ولكن توجد كثير من هذه الأسرار التي قد اكتشفها العلماء وسوف نسرد عليكم بعضاً من هذه الأسرار العجيبة والتي قد تثير اندهاشك.

 

منطقة السعوط

اذا قمت بمد إبهامك قليلاً فسوف ترى حفرة ثلاثية صغيرة في القاعدة، وهذا الجزء يُطلق عليه الأطباء اسم علبة السعوط التشريحية. وفي الماضي كان القدماء يستخدمون هذا المكان لتدخين التبغ.

وهذا هو المكان الذي يمكنك من أن تشعر بنبض الشريان الكعبري به، حتي وإن كان النبض ضعيفاً، والشريان هنا محمي فقط من قبل الجلد والأنسجة الضامة.

 

 

إصبع القدم الكبير

 

بالطبع جميعنا نعلم مكانه جيداً، ولكن من النادر أن نعطي قليلاً من اهتمامنا لحقيقة أن هذا العضو يتولى واحدة من أهم الوظائف الحيوية في أجسادنا.

إن الشكل الغريب للإصبع الكبير في القدم يرجع إليه الفضل في إمكانية الوقوف باتزان، الأمر الذي يعتبر واحداً من أبرز الاختلافات الهامة بين الإنسان وبقية الثدييات.

 

 

المقطب

بالطبع لم تفكر من قبل في مساحة الجلد الصغيرة الموجودة بين الحاجبين بأنها تسمى بهذا الاسم، ولكنها بالفعل كذلك (المقطب) فهي تعتبر عضواً هاماً للغاية من أعضاء جسم الإنسان، فهي تساعدك بسهولة على التأكد من ردود افعالك في أي وقت. قم بالضغط عدة مرات بإصبعك بين حاجبيك، فإذا كانت ردود أفعالك جيدة، فسوف تشعر بقليل من التوتر في العينين والحاجة إلى الومض بعينيك.

 

 

لجام اللسان

هذه الثنية الصغيرة الموجودة تحت لسانك، لها وظيفة هامة للغاية، فهي تثبت اللسان في الفم وتجعله أقل انزلاقاً. هذه الإمكانية تمنع تدلي اللسان (مما يسبب بلع اللسان بشكل عفوي) وهذه الوظيفة تعتبر حيوية للغاية وذات أهمية قصوى خاصة بالنسبة للأطفال حديثي الولادة اللذين لا يمتلكون القدرة على التحكم في أجسادهم.

 

 

الزنمة والزنمة المقابلة

إن الحقيقة الغريبة هي أن هذه المطبات الصغيرة قد تم اشتقاق اسمها من الكلمة اللاتينية tragus التي تعني الماعز.

تساعدنا الزنمة في سماع الاصوات التي تأتي من الخلف، وتكشف عن مصدرها وتعطي الاصوات مدلولاً، أما بالنسبة للزنمة المقابلة فهي تؤدي نفس الوظيفة ولكن بالنسبة للأصوات التي تأتي من المقدمة.

 

 

النثرة

يتفق معظم المتخصصين في أن للنثرة دور هام في حاسة الشم، وفي الوقت الحاضر يقوم الأطباء بتحديد الحالة الصحية للطفل قبل ميلاده من خلال شكل هذا العضو، وفي بعض الأحيان يشير التشوه في هذه المنطقة إلى علامات التوحد.

 

هل كنت تعرف أي من هذه المعلومات من قبل؟

 

عن Mostafa Mohammed

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.