8 أخطاء رئيسية نفعلها عند الاهتمام بأسناننا والتي قد تضرنا في الواقع

 

نقوم بتفريش أسنانا مرة واحدة على الأقل أو مرتين في اليوم، ولكن في حقيقة الأمر فكرة تنظيف الأسنان بالفرشاة فقط في الصباح وفي المساء بعيدة كل البعد للحصول على ابتسامة مثالية، ولهذا جمعنا لكم 8 أخطاء نقع فيها عندما نقوم بتنظيف الأسنان.

 

8. الضغط على فرشاة الأسنان لزيادة تنظيف الأسنان

عندما نقوم بالضغط على فرشاة الأسنان بطريقة قوية، فنحن في حقيقة الأمر نقوم يثني شعيرات فراشة الأسنان فقط وينتج عن انثناء الشعيرات عدم إزالة رواسب الأسنان بشكل صحيح. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي إلى إصابة والتهاب اللثة.

 

7. نحن لا تولي اهتماماً للطعام الذي نأكله


بالطبع لا يخفى عنا معلومة أن تناول الكثير من الحلويات قد يُسبب التسوس والتجاويف بالأسنان، وللحفاظ على الأسنان بصحة جيدة نحتاج إلى تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم والفوسفور والفلور، إليك بعضاً منهم:

الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم:

♦ منتجات الألبان.
♦ قشور الفواكه و الخضروات.
♦ السمك.
♦ الفاصوليا.

الأطعمة التي تحتوي على الفوسفور:

♦ السمك.
♦ الحبوب.
♦ المكسرات.
♦ العدس.

عادة ما نحصل على الجرعة اليومية الضرورية من الفلور من خلال الماء. ومع ذلك، إذا كنت تعيش في منطقة يكون تركيز الفلور بالماء بها منخفض، فيُمكنك تعويض ذلك من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على المزيد من الفلور، مثل الحليب والملح، الخ.

 

6. نحن لا تستخدم أساليب إضافية لتنظيف الأسنان


إذا كنت تظن أن كلما زادة قوة شعيرات فرشاة الأسنان كلما تمكنت من إزالة رواسب الأسنان تماماً، فهذا خطأ، ولهذا قد تحتاج إلى استخدام خيط الأسنان لتنظيف الفجوات الموجودة بين الأسنان، أما إذا كانت الفجوات واسعة عن اللزوم فهنا يُفضل استخدام فرشاة ما بين الأسنان، وذلك للقضاء على البكتيريا، وأخيراً اشطف فمك بغسول الفم.
ويمكنك أيضاً استخدام طريقة إضافية لتنظيف أسنانك وهي استخدام دش الأسنان واللثة، فهذه الأداة (الموضحة بالصورة) تُستخدم بعد كل مرة تقوم بها بتفريش أسنانك، ويؤدي تيار الماء هذا إلى زيادة تنظيف أسنانك بالإضافة إلى تنظيف اللسان والفجوات الموجودة بين أسنانك وكذلك تقوم بتدليك اللثة.

 

5. لا نعير اهتماماً لللثة


قد تفقد أسنانك في نهاية المطاف نتيجة لضعف اللثة وقلة تدفق الدم الكافي إليها والذي قد يؤدي إلى التهابها، وبالتالي نزفها وترققها، مما يؤدي إلى الكشف عن الكيس الحاوي للسنة، ولجعل اللثة أقوى تحتاج إلى عمل تدليك لها إما بفرشاة الأسنان أو بإصبعك بحركات دائرية لطيفة، كما يُنصح بتناول الأطعمة الصلبة نوعاً ما كالفواكه والخضروات مع مراعاة مضغهم جيداً، كما يُمكنك استخدام غسول شاي البلوط أو المريمية أو حتى محلول الملح للتخلص من التهابات اللثة، أما إذا لاحظت استمرار نزف اللثة فهذا يعبر عن ضعف اللثة وأن الوضع يستوجب زيارة طبيب الأسنان لوصف أدوية محددة لتقوية اللثة.

 

4. لا نزيل جير الأسنان بانتظام


ينتج جير الأسنان عن تراكم المعادن الموجودة في اللعاب وفي الأطعمة التي نتناولها على طبقة الأسنان الداخلية وتكون عبارة عن مادة صلبة يميل لونها إلى البني المصفر ولا يمكن إزالتها بفرشاة الأسنان، ويؤدي جير الأسنان إذا تم تجاهله وعدم تنظيفه إلى أمراض اللثة، بما في ذلك التهاب العظام المحيطة بالأسنان، وقد يصبح الجير صلباً مثل الصخور، ولا يمكن إزالته في هذه الحالة من قِبل طبيب الأسنان باستخدام أدواته الخاصة، ويُنصح الأطباء بإجراء تنظيف الجير مرة واحدة في السنة على الأقل (أو حسب ما يحدده الطبيب المتابع للحالة).

 

3. نعتقد بأننا كبرنا على وضع تقويم الأسنان


توجد صورة راسخة في عقولنا حول تقويم الأسنان وهي صورة الأطفال أو من في سن المراهقة وهم يضعون تقويم الأسنان، وأنه لا يجوز وضع تقويم الأسنان عندما نكون كِبار وراشدين، من أين أتت هذه الفكرة؟ قد لا يكون هدف تقويم الأسنان تحسين الشكل الجمالي للأسنان فقط، بل يكون له أهداف علاجية كتقليل التجاويف الموجودة بين الأسنان والتي قد تضر بصحة الأسنان، فإذا كنت تشعر بالحرج من ارتداء تقويم الأسنان فيُمكنك استخدام التقويم الغير المرئي، حيث يوجد تقويم شفاف وأيضاً تقويم يتم وضعه في الجهة الداخلية من الأسنان، فبعد تطور التقويم هكذا لا يوجد مجال لترددك في وضع التقويم إذا كانت حالتك تستوجب ذلك.

 

2. المضغ على جانب واحد فقط من فمنا


لدى عملية المضغ خصائص تطهير ذاتية، فإذا كنت تمضغ الطعام على جانب واحد فقط من فمك، فأنت بذلك قد تكون السبب في إحداث التجاويف على الجانب الذي لا تستخدمه عادة، كما أن المضغ على جانب واحد يقوي عضلات هذا الجانب ويجعلها سميكة وهذا ما لا يحدث مع الجانب الآخر، مما يُنشئ وجه غير متماثل، وقد يتطور الأمر في نهاية المطاف إلى الألم وحتى مشاكل بالسمع، لذلك يُنصح بتناول الطعام على كلا الجانبين والاهتمام بتناول الطعام الصلب كالفواكه والخضروات.

 

1. نحن لا نعلم أطفالنا كيفية رعاية أسنانهم بشكل صحيح


يعتقد بعض الآباء أنه لا داعي للاهتمام بالأسنان اللبنية الخاصة بالأطفال لأنها مؤقتة مهما طال الوقت، ولكن إخضاع الطفل لروتين يومي لتنظيف أسنانه من الآن، سيجعل هذا الروتين عادة ينشأ عليها ويستمر عليها طوال حياته، حيث يجب أن تستمر عملية تفريش الأسنان لمدة 3 دقائق على الأقل، وينبغي نقل الفرشاة صعوداً وهبوطاً، كما أن مينا أسنان الأطفال ليست قوية بالمقارنة مع مينا أسنان الكبار، ولهذا نجد بها العديد من الشقوق التي يدخل بها أجزاء من الطعام ونتيجة لهذا يجب التنظيف جيداً لأسنان الأطفال.

 

معلومة إضافية: كيفية يُمكن استخدام فرشاة الأسنان القديمة


يوصي أطباء الأسنان بتغيير فرشاة الأسنان كل 3-4 أشهر، ولكن فرشاة الأسنان القديمة يمكن أن يكون لها فائدة أفضل من إلقائها في سلة المهملات، وفيما يلي بعض الأفكار لما يمكن القيام به بفرشاة الأسنان القديمة:

♦ فرك وتدليك شفتيك لإزالة الجلد الميت بها.
♦ تنظيف الأظافر من الأوساخ.
♦ تفريش وصبغ الحاجبين.
♦ تنظيف ثنايا الذرة والبطاطس.
♦ تنظيف الأحذية، ولوحات المفاتيح، والفجوات الموجودة بين قطع بلاط الأرضيات والحوائط، وأي مكان آخر يصعب الوصول إليه.
♦ كما يُمكن استخدامها لتنظيف الثنايا التي لا يمكن الوصول إليها كمقعد الحمام، وذلك عن طريق توجيه الحرارة إلى مقبض فرشاة الأسنان لبضع من ألثوان وثنيها واستخدامها كما يحلو لك.
♦♦ ولكن بالطبع قبل استخدامها في أي غرض من الأغراض السابقة يجب تنظيفها جيداً لأنها بالطبع تكون مُحملة بالميكروبات.

 

قد تريد أيضاً قراءة: 8 معلومات مغلوطة منتشرة حول الأسنان، حان الوقت لتصحيحها

لا تنسَ نشر هذه المعلومات مع أصدقائك، ومشاركتنا تجربتك 🙂 .

 

عن Fayrouz Salem

أنا فيروز سالم، أعمل كمترجمة ومحررة لدى موقع عرب ميز، فالترجمة بالنسبة لي ليست مهنة فحسب بل إني أجد بها متعة لا يضاهيها متعة، كما إنني أعشق القراءة والبحث واستنباط المعلومة الدقيقة لتقديمها للقارئ بكل سهولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.